روابط للدخول

مصر: 17 تموز إتمام آخر استحقاقات خارطة الطريق


حمدين صباحي

حمدين صباحي

أكد المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أنه في موعد غايته 17 تموز المقبل سيكون قد تم إنجاز الاستحقاق الرئاسي، وبات لمصر رئيس جديد منتخب، مشيرا إلى أنه بحلول هذا الموعد سيكون أيضا قد تم البدء في إجراءات الانتخابات البرلمانية، وتكون مصر قد شرعت بالفعل في إتمام آخر استحقاقات خارطة المستقبل.

جاء ذلك في الوقت الذي نقل فيه التلفزيون المصري لأول مرة صلاة الجمعة، بحضور وزير الدفاع المشير عبد الفتاح السيسي، وعدد من القادة العسكريين وهو الأمر الذي لا يعرف إلا لرئيس الدولة.

ولم يعلن السيسي حتى الآن خوضه الانتخابات الرئاسية، غير أنه ألمح إلى نيته الترشح حال أراد الشعب والجيش ذلك، وقالت حركات داعمة للسيسي رئيسا إنها تمكنت من جمع ملايين التوقيعات المطالبة السيسي بالترشح لرئاسة مصر.

في غضون ذلك، أكد زعيم التيار الشعبي حمدين صباحي عزمه خوض الانتخابات الرئاسية في مواجهة المشير عبدالفتاح السيسي، وقال خلال مؤتمر الإفراج عن المعتقلين بنقابة الصحافيين إنه على ثقة من فوزه في الانتخابات.

وأمنيا، شهدت عدد من المدن المصرية مسيرات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين وبالعودة إلى ما توصفه بـ"الشرعية" في جمعة حملت شعار "الشارع لنا.. معا للخلاص".

على صعيد آخر، أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطي أن عدد المصريين المحتجزين في طرابلس وصل إلى 70 مصريا، وقد تم احتجازهم من قبل مجموعات ترتدي زيا عسكريا في ساعة متقدمة من مساء أمس من مناطق متفرقة في طرابلس وتم اقتيادهم إلى مركز مكافحة الجريمة بمنطقة الهضبة بطرابلس.

وقال عبدالعاطي إن "وزير الخارجية المصري نبيل فهمي يجرى اتصالات مع نظيره الليبي، للوقوف على وضع هؤلاء المصريين في ليبيا والعمل على إطلاق سراحهم بعد التأكد من سلامتهم".

وكان أهالي عدد من المصريين المختطفين في دولة ليبيا، قد أكدوا أن ذويهم كانوا يقيمون في منطقة "أحواش" بالهضبة الشرقية بمنطقة صلاح الدين في طرابلس، وأنه تم اختطافهم واقتيادهم إلى مكان مجهول.

وهاجم الأهالي أداء وزارة الخارجية في التعامل مع ملف العاملين في الخارج، مؤكدين أن السفارة لها تاريخ أسود في التعامل مع مثل هذه الأزمات.
XS
SM
MD
LG