روابط للدخول

شكا فلاحون في دهوك من الصعوبات التي يعاني منها القطاع الزراعي على صعيد التسويق.
وابلغ الفلاح محمد بانكي اذاعة العراق الحر "نحن بحاجة ماسة الى اسواق لتصريف محاصيلنا لأننا ننتج كميات كبيرة من المحاصيل الزراعية من مختلف الانواع وتتلف الكثير منها لأن أسعار بيعها لا تغطي كلفة الانتاج".

وعلى صعيد ذي صلة اعلن مدير المصرف الزراعي في محافظة دهوك صبحي عبدالرحمن "ان العون الذي قدمته حكومة اقليم كردستان للقطاع الزراعي من خلال القروض الزراعية قد ساهم الى حد كبير في تطوير هذا القطاع، ويظهر ذلك من خلال المشاريع المتنوعة والكثيرة القائمة في الاقليم مثل تربية الدواجن، والأسماك، والبيوت البلاستيكية وغيرها".

الى ذلك أكدت المديرية العامة للزراعة بمحافظة دهوك استمرار محاولاتها دعم القطاع الزراعي في المحافظة وذلك عبر تخصيص مبلغ 180 مليون دينار لشراء الاسمدة الكيماوية، وتوزيعها على الفلاحين بأسعار رمزية، اضافة الى تخصيص 300 مليون دينار لشراء بذور البطاطا وتوزيعها عليهم.
وابلغ مدير اعلام المديرية محمد ابراهيم اذاعة العراق الحر إن المبالغ المذكورة تم تأمينها من ميزانية تنمية الاقاليم، كما قامت المديرية بشراء 520 ربطة من خراطيم الري بالتنقيط لتوزيعها على اصحاب البيوت البلاستيكية.

واوضح الخبير الزراعي سليم نبي ان إنشاء معامل لتعليب المنتجات الزراعية وإنتاج العصائر والبحث عن اسواق داخلية وخارجية ستساعد على حل مشاكل التسويق التي يعانيها القطاع الزراعي في اقليم كردستان.

XS
SM
MD
LG