روابط للدخول

على الرغم من الاعتراضات، والجدل الواسع الذي اثاره طرح مشروع قانون الاحوال الشخصية الجعفري، انطلقت في النجف مساء الاربعاء تظاهرة نسوية شاركت فيها ناشطات وطالبات في الحوزة الدينية تاييدا لمشروع القانون. واشارت متظاهرات الى ان في مشروع القانون ضمانة كافية لحقوق المرأة.

وجاء في بيان باسم المتظاهرات تلته الناشطة دنيا الموسوي ان الهدف من التظاهرة هو تأييد مشروع القانون موضع الخلاف، والرد على المعترضين لاسيما ناشطات ومسؤولات في بغداد، فضلا عن الاعتراض على تصريح ممثل الامم المتحدة في العراق نيكولاي ميلادينوف الذي اعرب عن قلقه حيال مشروع القانون.

وكانت صدرت عن مراجع دين في النجف اعتراضات واضحة على مشروع القانون الذي طرحه وزير العدل لأنه يتضمن مسائل خلافية.

وقال مؤيدون لمشروع القانون ومنهم الدكتور زيد الكاظمي ان الخلاف وارد والاعتراض لم يأت على اصل القانون وانما يدخل في الجزئيات.

لكن مقربين من مراجع دين اوضحوا ان الخلاف جاء على اصل مشروع القانون، حسب الاستاذ في الحوزة الدينية في النجف لطيف العميدي، الذي اوضح ان الخلاف مع واضعي مشروع القانون يدور حول اغلب مواده التي تصطدم بنصوص شرعية مأثورة، ولا توافق رسائل علمية للمراجع ولاتحظى باجماعهم.

يذكر ان تظاهرة نسوية خرجت الجمعة الماضية في بغداد شاركت فيها ناشطات أبدين اعتراضا وتخوفا من تشريع القانون لأنه بحسبهن يفرض قيودا جديدة على المرأة، ويؤسس لتفرقة طائفية بين المذاهب في العراق.

XS
SM
MD
LG