روابط للدخول

كربلاء:النفايات الالكترونية تحدٍ يواجه الصحة العامة


قال الحاج ابو فلاح انه استبدل هاتفه عدة مرات منذ عرف العراق هذا النوع من الهواتف عام 2003. وفي كل مرة يستبدل فيها الحاج ابو فلاح هاتفه المحمول بآخر جديد، يتخلص من القديم إما ببيعه على اصحاب محال تصليح هذه الاجهزة، او يتركه في منزله لعبة بيد الصغار.

ويستبدل معظم مستخدمي الهواتف المحمولة اجهزتهم بأخرى حديثة لمواكبة التحديثات وتماشيا مع مايطرح في الاسواق من أجهزة متطورة.

واستقبلت اسواق الهواتف المحمولة في كربلاء عشرات الأنواع والموديلات منها وبكميات كبيرة على مدى الأعوام العشرة الماضية.

تقول الدكتورة اخلاص العبيدي ان المشكلة ليست في مايعرض من اجهزة جديدة بل في ما يتم التخلص منه، ويصبح نفايات تحمل مضارا خطيرة، مشيرة الى ان طريقة التخلص من هذه النفايات لاتتناسب والمخاطر المحتملة، ما قد يؤدي الى أخطار على الصحة العامة.

ولا تقتصر "النفايات الالكترونية" على أجهزة الهواتف المحمولة بل تتعداها الى الحاسبات وأجهزة الراديو ولعب الاطفال الالكترونية وغيرها من الاجهزة.

وتعتقد الدكتورة العبيدي ان طريقة التخلص من النفايات الالكترونية هذه لابد ان تتم من خلال اتباع آلية مناسبة بالتعاون والتنسيق مع الشركات المصنعة لها.

لكن مستخدمي الاجهزة الالكترونة يتخلصون منها بعد اتلافها كما يتم التخلص من النفايات العادية الأخرى.

XS
SM
MD
LG