روابط للدخول

ناشطة: استراتيجية مناهضة العنف ضد المرأة حبرٌ على ورق


يؤكد معنيون ان الاستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة لم تحقق اي انجاز يذكر لحماية المرأة العراقية، بالرغم من انطلاقها منذ عام 2013.

وتقول الناشطة المدنية فاتن عبدالله في حديث لإذعة العراق الحر، ان هذه الاستراتيجية "حبر على ورق"، ولم تحقق اهدافها لإبعاد العنف عن المرأة، وهو بالتالي ينقل الى اسرتها واطفالها.

من جهتها تشير عضوة لجنة المرأة والاسرة والطفولة فائزة العبيدي الى ان الخطط والاستراتيجيات التي وضعت من أجل تحسين احوال المرأة العراقية، لم تحقق نسبة انجاز تذكر، مشيرة الى ان اعظم انجاز يحسب للمرأة كان تحقيق الكوتا النسوية في الانتخابات، بالرغم من حرمانها من المناصب القيادية في الدولة.

الا ان المتحدث باسم وزارة حقوق الانسان كامل امين يذكر ان الاستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة قطعت شوطاً كبيراً في مجال تطوير اداء شرطة حماية الاسرة، بعد ان تم تدريبهم في عموم محافظات العراق، الا انها لم تتمكن من تشريع قانون مناهضة العنف الاسري الذي مازال قابعاً في مجلس شورى الدولة لغاية الان.

وكان مجلس الوزراء قد أقرّ الاستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة في العراق للأعوام (2013ـ 2017)، ومن المفترض أن تكون هذه الاستراتيجية منهاج عمل للحكومة لمعالجة ظاهرة العنف ضد النساء مع ضمان التعاون بين مختلف المؤسسات والوزارات وضمان إصدار تشريعات ملائمة وقوانين كافية لحماية المرأة إضافة إلى توفير الرعاية اللازمة للنساء المعنفات.

XS
SM
MD
LG