روابط للدخول

دعوات متصاعدة لتبني "حكومة تصريف أعمال"


تشكيلة الحكومة العراقية الحالية لحظة التصويت على أعضائها في 21/12/2010

تشكيلة الحكومة العراقية الحالية لحظة التصويت على أعضائها في 21/12/2010

مع إقتراب اجراء الانتخابات البرلمانية، بدأت حدة التصريحات تتصاعد من قبل جميع الاطراف السياسية. فقد دعا زعيم ائتلاف الوطنية اياد علاوي مؤخراً الى استقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة تصريف أعمال حتى اجراء الانتخابات البرلمانية، وقال ان "سياسة الحكومة المبنية على المحاصصة السياسية والطائفية بأنها سياسة حاضنة للإرهاب".

وايّد النائب عن التحالف الكردستاني حميد بافي هذه الدعوات بتشكيل حكومة تصريف اعمال للاشراف على الانتخابات وانقاذ العراق مما هو فيه، على حد تعبيره. واكد بافي ان حكومة المالكي ناصبت العداء لجميع الشركاء السياسيين وفقدت صفة حكومة الوحدة الوطنية، مبينا انه كان يجب العمل على استقالة الحكومة وتحويلها الى تصريف اعمال قبل هذا الوقت، بعد ان همشت المكونات السياسية الاخرى.

ويرى النائب عن كتلة متحدون خالد العلواني ان اطلاق مثل هذه الإطروحات قد جاء متأخراً، وان لا فائدة من تشكيل حكومة تصريف اعمال، فيما يترقب العراقيون الانتخابات المقبلة التي يمكن ان تغير من المشهد السياسي الحالي، مبيناً صعوبة تشكيل حكومة تصريف اعمال في الوقت الراهن تخدم المواطن والكتل السياسية.

الى ذلك وصف المحلل السياسي واثق الهاشمي تصريحات اياد علاوي بتشكيل حكومة تصريف اعمال بالمفاجئ، لاسيما وان الحكومة الحالية ستصبح حكومة تصريف اعمال بعد الانتخابات، كما ستنتهي دورة عمل مجلس النواب الحالية، مشيراً الى ان مثل هكذا تصريحات تدخل في اطار الدعاية الانتخابية.

XS
SM
MD
LG