روابط للدخول

المالكي يتدخل شخصيا لحل ازمة الطائرة اللبنانية


وزير النقل هادي العامري

وزير النقل هادي العامري

أجبرت طائرة لبنانية انطلقت من بيروت في طريقها الى بغداد يوم الخميس على العودة الى مطار بيروت لأنها لم تأخذ معها ابن وزير النقل هادي العامري واسمه مهدي.
ونقلت وكالة فرانس بريس للانباء عن علي الموسوي المتحدث باسم رئيس الوزراء بأن السلطات العراقية اعتقلت معاون مدير مطار بغداد سامر كبة على خلفية هذا الحادث مضيفا ان تصرف معاون المدير كان خطأ وقد الحق ضررا بسمعة الدولة العراقية، حسب تعبيره.
الوكالة لاحظت ان الدور الذي اداه معاون مدير المطار سامر كبة في القضية غير واضح مشيرة الى ان قوات تابعة مباشرة لرئيس الوزراء نوري المالكي هي التي اعتقلت كبة.

وكانت شركة خطوط الشرق الاوسط اللبنانية قد قالت الخميس إن السلطات العراقية اجبرت الطائرة على العودة الى بغداد لانها لم تنتظر ابن وزير النقل.
الشركة اكدت ان الطائرة تأخرت في الاقلاع لمدة ست دقائق في انتظار راكبَين متأخرَين غير انهما لم يحضرا رغم الاستدعاءات العديدة.
وبعد إحدى وعشرين دقيقة في الجو أُبلغت الطائرة بعدم امكانية هبوطها في بغداد وبأن عليها العودة.
الوكالة نقلت عن الموسوي ان رئيس الوزراء أمر بمعاقبة كل من تثبت مسؤوليته عن حادث الطائرة فيما قال المتحدث باسم وزارة النقل إن القضية كلها غير صحيحة وإن الطائرة منعت من الهبوط بسبب اصلاحات في المدرج.
هذا وذكرت انباء اخرى ان رئيس الوزراء نوري المالكي اتصل بوزير النقل اللبناني شخصيا في محاولة لتدارك الموقف وحل الاشكال على اعلى المستويات.

هذا وقد اثارت حادثة تدخل نجل وزير النقل العراقي هادي العامري في خطة سير رحلة تابعة لشركة خطوط الشرق الاوسط للطيران اللبنانية ما ادى الى عودتها الى مطار بيروت بعد عشرين دقيقة من اقلاعها الخميس جدلا واسعا في اوساط المراقبين والمعنيين بالشان العراقي .
إذ أعربت عضو لجنة الخدمات والأعمار بمجلس النواب العراقي ايمان موسى في حديثها لاذاعة العراق الحر عن" أسفها إزاء هذه الحادثة " واصفة اياها بانها "تدخل غير مقبول ويتقاطع مع مساعي العراق لاستقطاب شركات طيران عالمية".

أما الخبير الاقتصادي عبد الرحمن المشهداني فحذر من أن " الخسائر الاقتصادية لما قام به نجل وزير النقل ستكون كبيرة وستضر بسمعة مؤسسة عريقة كمطار بغداد الدولي فضلا عن ان الكثير من شركات الطيران العالمية ستعيد النظر في توجهاتها قبل التعامل مع سلطة الطيران المدني العراقية" حسب قوله.

في السياق ذاته لفت الناشط المدني علي العنبوري الى انه "بينما كان المواطن العراقي ينتظر اتخاذ وزارة النقل إجراءات من شائنها ان تخفف من أعباء السفر من مطار بغداد نتيجة تاخر اقلاع الطائرات تاتي حادثة تدخل نجل وزير النقل في سير احدى الرحلات لتثير الكثير من علامات الاستفهام عن آلية ادارة السلطات الحكومية لهذا المطار"حسب وصفه.

وفي الوقت الذي احجمت فيه وزارة النقل عن الإدلاء باي تصريح حول هذه الحادثة اكد المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي ان رئيس الوزراء نوري المالكي "اصدر أمرا باقالة ومحاسبة كل من يثبت تورطه في تلك الحادثة" مؤكدا في الوقت ذاته "ان الأخير سوف لن تؤثر في رغبة شركات الطيران بدخول السوق العراقية على اعتبار أن ما حصل حادثة فردية" على حد قوله.

وكانت هيئة الاذاعة البريطانية بي بي سي قد نقلت عن شركة خطوط الشرق الاوسط للطيران اللبنانية الخميس نبأ مفاده أن" طائرة ركاب لبنانية كانت متوجهة من بيروت إلى بغداد عادت أدراجها بعد أن تأخر نجل وزير النقل العراقي عن اللحاق بها، وهاتف بغداد طالبا منع هبوط الطائرة ما ادى الى عدم حصولها على إذن للهبوط في مطار بغداد"، كما نقل موقع السومرية الاخباري الجمعة نبأ مفاده أن "رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أجرى إتصالاً بوزير الأشغال العامة والنقل اللبناني غازي زعيتر وأبلغه إستياءه من تصرف ادارة مطار بغداد ازاء موضوع الطائرة اللبنانية مؤكدا اتخاذ اقصى العقوبات بحق من اتخذ القرار الخاطئ".

XS
SM
MD
LG