روابط للدخول

هدد رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني الحكومة الاتحادية يوم الخميس باتخاذ موقف لا تتوقعه بغداد إذا ما استمرت في انتهاج سياسة مناهضة للاقليم.

بارزاني قال إن الازمة عميقة بين الطرفين وإن الامر لا يتعلق بالنفط او بالموازنة بل بسعي بغداد الى التقليل من هيبة الكرد وكردستان وجاء حديثه خلال مراسم استقبال جثامين 93 من ابناء عشيرة بارزان عثر عليها في صحراء السماوة ومن شأنها ان تدفن في منطقة بارزان.

وفي تطور لاحق، اعلن موقع حكومة كردستان ان بارزاني وجه مجلس وزراء الاقليم بالبدء باتخاذ الاجراءات الادارية على وجه السرعة لتحويل قضاء حلبجة الى محافظة دون انتظار قرار من بغداد.

اقليم كردستان رد ايضا على تصريحات لرئيس الوزراء نوري المالكي ادلى بها لفضائية كردية الخميس.

الرد نشره موقع حكومة كردستان وجاء فيه بأن الاقليم يرفض جميع تصريحات المالكي معتبرا انها تهدف الى تضليل الرأي العام ومؤكدا أنها تنطلق من مقاصد واهداف عدائية.

وجاء في الرد ايضا أن حكومة كردستان تستنكر مقارنة المالكي الاقليم بالبصرة وتعتبر الامر غير دستوري بالمرة.

وتظهر هذه التطورات بشكل واضح ان هناك ازمة حقيقية وعميقة بالفعل بين بغداد واربيل وقد تتطور بدرجة خطيرة غير ان النائب محما خليل من التحالف الكردستاني استبعد ان يكون لتهديد رئيس الاقليم معنى عسكريا وأكد ان امام رئيس الاقليم خيارات عديدة أخرى.

النائب محما خليل وصف مسعود بارزاني في حديثه لإذاعة العراق الحر بأنه صمام الديمقراطية في العراق وأكد سعيه جاهدا للحفاظ عليها ثم ذكر بتحذير سابق صدر عن رئيس الاقليم من انحدار البلد نحو الهاوية قبل ان يعبر عن أمله في التمكن من تجاوز الازمة دون خسائر كبيرة.

النائب عن دولة القانون علي الشلاه قلل من شأن تهديدات رئيس اقليم كردستان وقال إنها تكشف بالدرجة الاولى عن عمق الازمة السياسية داخل الاقليم الذي لم ينجح حتى الان في تشكيل حكومة جديدة رغم مرور اشهر على الانتخابات.

الشلاه قال ايضا إن هذه التصريحات للاستهلاك المحلي وبالتالي يجب اهمالها، حسب تعبيره، مضيفا إن تهديد بارزاني ليس الاول على اية حال وربما كان يعني اعلان الانفصال عن العراق ثم قلل من شأن مثل هذه الخطوة قائلا إن العالم والمنطقة لا يرحبان بها.

المحلل السياسي واثق الهاشمي لاحظ انها ليست المرة الاولى التي يطلق فيها رئيس اقليم كردستان تهديدات فهو يفعل ذلك بين فترة وأخرى غير ان الهاشمي لاحظ ايضا ان الازمة عميقة بالفعل وان المشهد الحالي متأزم للغاية سواء بين السياسيين في بغداد او بين الاقليم وبغداد.

من جانبه اشار المحلل السياسي حسين الشمري الى عدد من النقاط منها ان الموقف الكردي ليس موحدا إزاء مثل هذه التهديدات التي صدرت عن رئيس الاقليم كما رجح ألا يندفع العالم والمنطقة الى تأييد حكومة اربيل على حساب حكومة بغداد.

الشمري رجح في حديثه لإذاعة العراق احتمال ان يعكس تهديد بارزاني نية الانفصال عن العراق غير انه قلل ايضا من شأن مثل هذه الخطوة .. التي قال إن البعض قد لا يراها مناسبة في الوقت الحالي حتى داخل كردستان نفسها.

هذا ومن الملاحظ ان الحياة السياسية في العراق لم تشهد حتى الان انفراجا حقيقيا في العلاقات بين الكتل السياسية منذ التغيير قبل اكثر من عشر سنوات.

ويرى مراقبون ان مثل هذه الاوضاع تترك اثرها على الناس على الصعيد النفسي، وعلى البلاد على صعيد الاستقرار وحتى على الحياة الاقتصادية وعلى حركة النمو والإعمار.

ساهمت في الملف مراسلة اذاعة العراق الحر في بغداد ليلى احمد

XS
SM
MD
LG