روابط للدخول

اعتصم الاربعاء نشطاء في منظمات أهلية ومدافعون عن حقوق الانسان امام سجن توقيفات المحطة في اربيل، احتجاجا على اعتقال ناشط مدني.

وكانت السلطات في اربيل اعتقلت الناشط المدني، الحقوقي شوان صابر، بعد رفع دعوى قضائية ضده من قبل مجلس القضاء الاعلى في الاقليم، بتهمة نشره على صفحته في فيسبوك، مطالب باجراء اصلاحات في السلطة القضائية في الاقليم.

ورفع المعتصمون صورا للناشط صابر مع لافتات طالبوا فيها بالحرية له، وجلسوا لمدة خمس دقائق امام السجن للتعبير عن تضامنهم معه.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قالت المتحدثة باسم المعتصمين الناشطة المدنية نياز عبدالله ان شوان صابر موجود في السجن بدون سبب قانوني، ونحن هنا لنقول باننا نتضامن مع مطالبه.

واشارت نياز عبدالله الى انه سيتم تنظيم نشاطات اخرى خلال الايام المقبلة في حال لم يطلق سراح شوان، مشيرة الى نية طلب اجازة من محافظ اربيل للقيام بتظاهرة الاسبوع المقبل تنطلق من امام برلمان كردستان لتنتهي امام مجلس القضاء الاعلى.

الى ذلك اعرب القانوني سردار هركي، العضو السابق في برلمان كردستان عن استغرابه لاعتقال نشاط مدني، وهو ايضا في الوقت نفسه موظف في وزارة العدل، على خلفية نشره مطالب على الانترنت.

واضاف هركي كنا ننتظر من السلطة القضائية ان تكون حامية للشعب وسلطة القضاء.

واشار هركي الى ان اصلاح القضاء اصبح ضرورة ملحة جدا لان الحاضرين جميعا متفقون على ارجاع هيبة المحاكم، ودعمها لكي تعمل بصورة نزيهة، بعيدا عن تدخلات الاحزاب.

واكد هركي عدم وجود قوانين في الاقليم تسمح للمحاكم باصدار اوامر اعتقال ضد الذين ينشرون على موقع التواصل الاجتماعي، مشيرا الى انه تم الاعتماد في هذه القضية على قانون العمل الصحفي المرقم 35 لسنة 2007 .

الى ذلك اعربت الناشطة المدنية تانيا محمد امين عن استيائها لهذا القرار، مشيرة الى ان قرار مجلس القضاء انتهاك صريح ومباشر لحقوق الانسان، وبالذات لحقوق شخص يمتلك تأريخا حافلا بالدفاع عن حقوق الانسان، ويعد مدافعا حقيقيا عن حقوق الاخرين.

XS
SM
MD
LG