روابط للدخول

صحيفة خبات: اوراق ضغط مهمة بيد الكرد، منها بيع النفط ومنع تصديره من كركوك


صحيفة روداو كتبت ان عدد المرشحين الكرد في الانتخابات السويدية في تزايد مستمر, واضافت الصحيفة ان ثلاثة انتخابات ستجري في السويد هذا العام وان الاحزاب السويدية تتطلع الى اصوات 75 الف كردي يقطنون السويد الان.
واشارت الصحيفة الى ان الاحزاب السويدية قامت بترشيح 21 كورديا في قوائمها المعدة للمشاركة في الانتخابات ونقلت عن نائب رئيس حزب البيئة السويدي كوستاف فريدولين قوله ان من بين الاجانب في السويد يظهر الكرد اكبر حماسة للمشاركة السياسية ولديهم اعلى الاصوات منوها الى ان اعضاء حزبه من الكرد فعالون ونشطون ولهم دور في تطوير الحزب والنهوض به.
وتقول الصحيفة في خبر اخر ان وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو سيزور السليمانية من اجل المشاركة في ملتقى السليمانية الذي تقيمه الجامعة الامريكية والذي دعت اليه كبار الشخصيات والمسؤولين في المنطقة.
واشارت الصحيفة الى ان الملتقى سيشهد لقاءات بين اوغلو ومسؤولين في الاتحاد الوطني الكردستاني، واضافت ان الملتقى الذي يعقد كل سنة وجه الدعوة الى كبار الشخصيات العراقية بينها رئيس الحكومة ووزير الخارجية ومستشار الامن القومي العراقي ورئيس البرلمان الاسبق والعديد من اساتذة الجامعات الاجنبية.

صحيفة جاودير كتبت ان احزاب المعارضة الكوردستانية وبعد مرور اكثر من 160 يوما على الانتخابات لا زالوا مختلفين في موقفهم من كيفية المشاركة في حكومة الاقليم الجديدة. ونقلت الصحيفة عن ابو بكر هلدني عضو قيادة الاتحاد الاسلامي الكردستاني قوله ان لجنة التنسيق السابقة بين احزاب المعارضة الثلاثة، التغيير والاتحاد الاسلامي والجماعة الاسلامية، لم تعد قائمة وان هذه الاحزاب اذا ما انخرطت في الحكومة فان اللجنة لن تشكل مجددا.
صحيفة جاودير نقلت عن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق قولها ان من يشتري البطاقات الانتخابية من المواطنين لن يستفيد شيئا منها باستثناء حرمان صاحب البطاقة من التصويت فيما نقلت الصحيفة عن شبكة شمس لمراقبة الانتخابات قولها ان المفوضية ارتكبت مخالفات تدخل في خانة الفساد في مجال كلفة البطاقة المذكورة وقال عضو الشبكة هوشيار مالو ان هذه البطاقة غير مرتبطة بشبكة معينة ولا تتضمن صورة الشخص الناخب ولا بصمته وان عدم وجود هذه الميزات يسهل عمليات تزويرها.

صحيفة خبات كتبت ان عضو البرلمان العراقي عن التحالف الكردستاني فرهاد الاتروشي حمل رئيس الوزراء نوري المالكي مسؤولية تأخير اقرار الموازنة, واتهم الاتروشي المالكي بالعمل على اثارة هذه القضايا مع اقتراب موعد الانتخابات من اجل الحصول على المزيد من الاصوات. واضاف ان الغاية من اثارة المشاكل مع اقليم كردستان هو السعي الى حث الجماهير في الاقليم على التظاهر ضد الحكومة.
واكد الاتروشي ان الكرد يملكون اوراق ضغط كبيرة منها مقاطعة جلسة مناقشة الموازنة وتعطيل اقرارها كما يمكنهم بيع النفط من الاقليم ومنع تصديره من كركوك الى الاسواق العالمية.

XS
SM
MD
LG