روابط للدخول

قضت محكمة جنايات الإسكندرية، اليوم الاثنين، بالسجن المشدد لمدة 10 سنوات على مخبري الشرطة المتهمين بقتل الشاب خالد سعيد، مفجر ثورة 25 يناير، مع رفض الدعوة المدنية المقامة ضد رئيس الوزراء.

ونشبت مشادات بين أهالي المتهمين، عوض سليمان ومحمود صلاح، داخل قاعة المحكمة، وقوات الأمن المكلفة بتأمين القاعة وذلك بعد طلب رئيس الجلسة إخلاء القاعة من الأهالي ما عدا هيئة الدفاع والإعلاميين استعدادا للنطق بالحكم.

وكانت محكمة جنايات أول درجة، قد أصدرت حكماً على المتهمين بقتل خالد سعيد بالسجن المشدد لمدة 7 سنوات إثر إدانتهما بتعذيب سعيد حتى الموت.

وأثار مقتل خالد سعيد في يونيو 2010 غضب النشطاء السياسيين والجمعيات الحقوقية الذين أطلقوا عليه شهيد قانون الطوارئ وانطلقت التظاهرات في القاهرة والإسكندرية، حيث دشن النشطاء عشرات الصفحات للمطالبة بالقصاص لخالد سعيد، وكان من بين تلك الصفحات "كلنا خالد سعيد"، ومن خلالها وجهت أولى الدعوات إلى انتفاضة ضد نظام مبارك في 25 يناير 2011 تزامنا مع عيد الشرطة المصرية، والتي تحولت فيما بعد إلى ثورة عارمة أجبرت مبارك على الرحيل في 11 فبراير 2011.

جاء ذلك في الوقت الذي حددت فيه محكمة استئناف القاهرة، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، جلسة 9 إبريل المقبل للنطق بالحكم في الطلب المقدم من القيادي الإخواني محمد البلتاجي، وصفوت حجازي، لرد هيئة محكمة جنايات شمال القاهرة برئاسة المستشار شعبان الشامى، في قضيتي "التخابر" و"اقتحام السجون" والمتهم فيها الرئيس السابق محمد مرسي، و35 من قيادات الإخوان.
حضر الجلسة كل من صفوت حجازي ومحمد البلتاجي، فيما تم منع وسائل الإعلام من تغطية وقائع الجلسة.
وكان المتهمان محمد البلتاجي وصفوت حجازي، قد تقدما بطلب إلى رئيس محكمة استئناف القاهرة لرد هيئة المحكمة، اعتراضًا على حبسهم داخل قفص زجاجي عازل للصون ولبطلان إجراءات المحاكمة، على حد قولهما.

وفي غضون ذلك، قتل اليوم شرطيان وأصيب أربعة آخرون، في هجمات متفرقة استهدفتهم خلال تأدية عملهم.
وقال مصدر أمني إن "أمين شرطة قتل وأصيب اثنان آخران جراء إطلاق مجهولين النار عليهم، وهم في طريقهم من أبو النمرس إلى الحوامدية بالجيزة".

وفي مركز الصف بالجيزة، أصيب أمين شرطة آخر بطلق ناري في الفك إثر إطلاق مجهول النار عليه، أثناء استقلاله سيارته الملاكي عقب انتهاء خدمته في مركز شرطة الصف.

كما استهدف مجهولان يستقلان دراجة بخارية رقيب شرطة أثناء توجهه لمقر عمله لتأمين أحد مكاتب الصرافة في بني سويف، وفرا هاربين، واستشهد الرقيب على أثر إصابته بطلق ناري في الرأس وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لتحديد وضبط مرتكبي الواقعة.

جاء ذلك في الوقت الذي أطلق مجهولان يستقلان دراجة بخارية، اليوم الاثنين، النار على أمين شرطة بالنجدة، أثناء تواجده أمام مبنى محافظة الدقهلية وفرا هاربين.
وأكدت مصادر طبيبة بمستشفى طلخا المركزي، أن حالة أمين الشرطة ويدعى إبراهيم علي السيد خطيرة بعد استقرار طلقتين بالرأس.

وفي سياق متصل، تمكنت الأجهزة الأمنية بالمنوفية من ضبط 4 عناصر من تنظيم الإخوان أثناء محاولتهم إضرام النيران بسيارة شرطة وضبط 12 آخرين لقطعهم الطريق أمام حركة المرور.
كما شهدت مدينة بسيون بالغربية اشتباكات بين الأهالي وبين أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، بعد تنظيمهم تظاهرة بدون تصريح ضد الشرطة والجيش، وأسفرت الاشتباكات عن إصابة مواطن، فيما تمكنت قوات الأمن من القبض على 3 من المشاركين في التظاهرة.
XS
SM
MD
LG