روابط للدخول

اقام اتحاد الطلبة والشبيبة الكلدواشوري، معرضا للصور الفوتوغرافية في وزارة الثقافة العراقية، لبث الجوانب الجمالية للعراق، في محاولة لايقاف هجرة الاقليات وخاصة المسيحين الى خارج البلاد.
وقد اجتمع 15 مصورا فوتوغرافيا من مختلف الطوائف العراقية، لعرض 60 صورة امام لجنة تحكيم تتكون من اساتذة في فن التصوير الفوتوغراقي.

ويقول استاذ التصوير الفوتوغرافي والسينمائي في كلية الفنون الجميلة، ورئيس لجنة التحكيم في المعرض عبد الخالق شاكر قاسم، ان نسبة المشاركة تراوحت مابين الهواة والاحترافية، مؤكدا ان اهمية هذا المعرض تكمن في الهدف القائم لأجله، خاصة وان اغلب الصور تحمل قصصا من الواقع العراقي.

ويقول المصور الفوتوغرافي والحائز على المرتبة الاولى في المعرض حسين الكولي، ان اعماله حملت، مواضيع تتحدث عن السلام و والامن الاجتماعي وابراز الجوانب الجميلة في العراق، ويتمكن كل من يتأملها من فهم الرسالة التي تحملها تلك الصور، خاصة وان المعرض يحمل شعار "الصورة.. رسالة محبة وسلام".

الى ذلك، اكد مدير العلاقات العامة في اتحاد الطلبة والشبيبة الكلدواشوري، ان المشاركة في المعرض لم تقتصر على الكلدواشوريين ، انما ضم شبابا مصورين من الطوائف كافة، لابراز مساهمتهم في ايقاف هجرة المسيحين والاقليات من العراق.

من جانبه، اكد وكيل وزارة الثقافة مهند الدليمي، دعم وزارته للمصورين الفوتوغرافيين الشباب، مشيرا الى ان الجميع يتطلع الى نجاح هذا المعرض في ايصال رسالته، من اجل ابقاء المكون المسيحي والاقليات كافة، في بلدها العراق.

XS
SM
MD
LG