روابط للدخول

اتهم ائتلاف دولة القانون، رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي بتعطيل اقرار الموازنة العامة للبلاد، واستخدامها ورقة ضغط لصالح كتلة "متحدون" التي يتزعمها.

وشدد القيادي في الائتلاف حيدر العبادي خلال مؤتمر صحفي، ان النجيفي يستخدم الموازنة في مفاوضاته مع اخرين، لم يسمهم، في سبيل الحصول على مكتسبات خاصة بكتلته.

وكان النجيفي قد توجه الى اربيل عاصمة اقليم كردستان لتقريب وجهات النظر بخصوص القضايا الخلافية، بين حكومة الاقليم والحكومة الاتحادية.

وشدد العبادي على ضرورة ان يتخلى النجيفي عن تمثيل كتلته عندما يمارس مهامه كرئيس لمجلس النواب العراقي، لان الخلط بين الاثنين عطل اقرار العديد من مشاريع القوانين الماسة بحياة العراقيين.

الى ذلك نفت كتلة "متحدون" استخدام النجيفي منصبه لصالح كتلته، مشيرة الى ان رئاسة البرلمان وضعت مشروع قانون الموازنة اكثر من مرة على جدول اعمال المجلس لكن دون جدوى بسبب انسحاب نواب التحالف الكردستاني المعترضين عليه، وبالتالي الاخلال بنصاب الجلسة.

ولفت النائب عن متحدون حميد الزوبعي، الى ان التحالف الوطني المنضوي تحت لوائه ائتلاف دولة القانون، يمتلك 159 نائبا، وهو ما يؤهله لاقرار الموازنة، ودون ان يقوم قياديه بكيل الاتهامات للكتل الاخرى بتعطيل اقرارها.

من جانب اخر نفت كتلة التحالف الكردستاني المعترض الاكبر على اقرار موازنة البلاد دون تعديل بنودها الخاصة باستخراج وتصدير النفط من حقول الاقليم، نفت خلال مؤتمر صحفي الاتهامات الموجهة اليها بتعطيل جلسات البرلمان، بعد انسحابها اكثر مرة خلال الاسابيع الماضية.

واوضح القيادي في التحالف محسن السعدون، ان معظم نواب التحالف ومنذ جلسة الخميس الماضي يواضبون بشكل يومي على الحضور الى البرلمان، في حين تقوم كتل اخرى باتهام الكردستاني، والكلام للسعدون، بتعطيل الجلسات في وقت يقاطع معظم نوابها الجلسات.

وكان من المفترض ان تشهد جلسة السبت، التصويت على منح سلفة للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات، لتمويل جزء من تحضيراتها للانتخابات النيابية المقرر اجراؤها في 30 نيسان المقبل، لكنها لم تعقد بسبب عدم اكتمال النصاب.

XS
SM
MD
LG