روابط للدخول

اعلنت رئاسة مجلس النواب العراقي، ان رئيس المجلس اسامة النجيفي توجه الخميس الى اربيل في محاولة لانهاء حالة التصلب التي سادت اجواء اقرار مشروع قانون الموازنة العامة للبلاد، والمعترض عليه من قبل التحالف الكردستاني.

وكانت اخفقت كل الجهود المبذولة لتقريب وجهات النظر بين جكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية حول مواد الموازنة الاتحادية المتعلقة بشكل خاص بعمليات استخراج وتصدير النفط الخام من الاقليم.

وشدد مقرر المجلس محمد الخالدي خلال مؤتمر صحفي عقده في مبنى البرلمان، على ضرورة حصول توافق وطني على مواد قانون الموازنة، والا لن يتمكن البرلمان من تشريعه، لأن ذلك سيؤدي الى ولادة مشاكل جديدة العراق في غنى عنها.

يشالر الى انه ليس مشروع قانون الموازنة هو الوحيد الذي احتل حيزا من الحراك النيابي الخميس، فقانون حقوق التركمان اثار غضب ممثلي الاقليات الاخرى في البرلمان بعد قراءته للمرة الثانية خلال جلسة الثلاثاء الماضي.

وطالب النائب المسيحي لويس كارو، تأجيل التصويت على قانون يميز في الحقوق بين فئة واخرى، والاسراع بتنظيم قانون يضمن حقوق جميع الاقليات دون تمييز، وبشكل يتيح لجميع العراقيين الاحتفاظ بخصوصياتهم الدينية والقومية.

من جانب اخر استغرب نواب مبعدون من الانتخابات النيابية المقبلة، قبول المفوضية العليا المستقلة للانتخابات شكاوى تتعلق بدعاوى نقد، هي من صلب عمل النائب، وفقا للنائب سامي العسكري.

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات استبعدت النواب: سامي العسكري وصباح الساعدي وعمار الشبلي وعالية جاسم من الترشيح للانتخابات البرلمانية المقبلة، بسبب صدور قرارات سابقة من محكمة النشر والاعلام بحقهم.
يشار الى ان نصاب مجلس النواب لم يكتمل يوم الخميس نظرا لمقاطعة كتلتي الاحرار ومتحدون الجلسة وتقرر ان تعقد الجلسة المقبلة يوم السبت.

XS
SM
MD
LG