روابط للدخول

تواجه الحكومة المحلية في البصرة إنتقادات لجهودها في تحسين الخدمات في مناطق سكانية وتأهيل البنى التحتية المنهارة فيها، وسط تأكيد لمسؤول محلي بفشل جميع المشاريع التي تم تنفيذها في المحافظة.

وانتقد مواطنون بصريون تحدثت إليهم اذاعة العراق الحر مشاريع الماء والمجاري والطرق، وقال صلاح حسن من منطقة (خمسه ميل) أن المنطقة ذات الكثافة السكانية الكبيرة تعاني منذ زمن من سوء تقديم الخدمات، وان المقاولين الذين ينفذون بعض المشاريع اتلفوا البنى التحتية بسبب عدم وجود تخطيط مسبق لتلك المشاريع التي وصفها بالترقيعية.
وقال حسن الخرسان من منطقة (بني سكين) ان المسؤولين نسوا منطقتهم ولم تشهد اي اعمار منذ عام 2003، وهي منطقة بائسة ربما يزورها المسؤولون في فترات الانتخابات فقط، لكنهم يتناسوها بعد ذلك.
وقال المواطن محمد جاسم ان المسؤولين لم يقدموا مشروعاً متكاملا لمناطق البصرة، وان الاهالي يقومون بالتبرع من مصروفهم الخاص لانشاء الشوارع واكثر الناس الذين تبرعوا بالاموال هم من العائلات المتعففة التي هي احوج ما تكون للمساعدة.

من جهته أكد محافظ البصرة ماجد النصراوي فشل المشاريع التي تنجز في المحافظة بسبب عدم وجود خطط استراتيجية، مشيراً الى أن الحكومة المحلية الحالية إلتفتت الى هذا الخلل، وهي تقوم بإعداد خطة متكاملة للاعمار تعتمد على الشركات الاجنبية وليس المقاولين المحليين.
وقال النصراوي ان (860) مشروعاً تم إحالتها في المرحلة الماضية من مجموع (1000) مشروع في محافظة البصرة التي تنتظر اقرار الموازنة للبدء بخطة عام 2014. واشار الى أن بعض المقاولين المحليين يتحايلون على القانون بعدما صدر أمر بعدم تسليم مشروع قيمته 100 مليون دينار لمقاول محلي إلا أنهم ذهبوا الى لبنان وغيروا اسماء شركاتهم بأسماء اجنبية وعادوا واستلموا المشاريع بتلك الاسماء.

XS
SM
MD
LG