روابط للدخول

"باس" الكردية: الحزب الديمقراطي ينوي طرح مسألة الكونفدرالية للنقاش


تقول صحيفة "باس" ان الحزب الديمقراطي الكردستاني ينوي طرح مسالة الكونفدرالية مع العراق للنقاش مع الاطراف الكردستانية الاخرى. ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع في قيادة الحزب قوله ان حزبه يعتقد ان الكونفدرالية كنظام لوجود الكرد في الدولة العراقية يمكن ان ينهي الكثير من المشاكل بين بغداد واربيل.. ونقلت الصحيفة عن عضو قيادة الحزب علي عوني قوله ان 11 سنة من النظام الفدرالي في العراق برهنت ان هذا النظام لا يلبي متطلبات المرحلة وان المشاكل بين بغداد واربيل هي ليست مشاكل ادارية بل مشاكل حقوق قومية وجغرافية ولذا فان يمكن ان يكون النظام الكونفدرالي اليوم افضل في ظل التعقيدات الراهنة.

وفي خبر اخر ذكرت الصحيفة انه رغم ان القوانين تمنع استيراد والمتاجرة بالاجهزة التي تستخدم للتجسس الا انها تدخل الاقليم على شكل اقلام ومنفضة سكائر وساعات وغيرها. واضافت الصحيفة ان معلوماتها تشير الى ان هذه الاجهزة لها القدرة على التصوير والتقاط مقاطع الفيديو وتسجيل الصوت بدون ان يشعر المقابل باي شيء وان لبعضها قدرات غير عادية لتصوير افلام الفيديو. ونقلت الصحيفة عن عضو لجنة الداخلية في البرلمان الكردستاني السابق نريمان عبد الله قوله ان وجود هذه الاجهزة امر له مخاطر جمة وان القوانين تمنع استخدامها الا بامر قضائي او في اطار عمل الاجهزة الامنية. واضاف ان في الاقليم قانون ينظم استخدام هذه الاجهزة واذا جرى تطبيق القانون على المواطنين فان احدا لا يجرؤ على استخدام هذه الاجهزة.

وتفيد صحيفة "ئاوينه" بان رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني اعرب عن اعتقاده ان سياسة ايران تنطوي على مخاطر جمة، فيما وصف السياسة التركية بانها مختلفة، لذا فان كلاً من بارزاني ونيجرفان بارزاني رفضا دعوة قاسم سليماني مسؤول قيلق القدس الايراني ومسؤول ملف العراق وكردستان في ايران للاجتماع به في مكان سري. وكشفت الصحيفة ان وثيقة سرية جدا يعود تاريخها الى عام 2008 توثق للقاء بين نيجرفان بارزاني ومسؤولين اميركيين توضح ان بارزاني سعى الى توطيد العلاقة على هذا الاساس مع تركيا.

صحيفة "هولير" كتبت ان بغداد واربيل يقتربان من نقطة الاتفاق. ونقلت الصحيفة عن عارف تيفور نائب رئيس الوزراء العراقي قوله ان الاجتماع الذي عقد يوم امس الاثنين في اقليم كردستان اظهر اتفاق كل الاطراف الكردستانية على موقف واحد يتعلق بمطالب الكرد وايلاء الاهتمام لمصالح الشعب الكردي. واضاف انهم ابلغوا رؤساء الكتل في البرلمان العراقي ان الكرد اذا لم تلبى مطالبهم فانهم لن يصوتوا على الميزانية ولن يحضروا جلسة البرلمان فيها.

الى ذلك نقلت الصحيفة عن وزير التجارة العراقي خير الله بابكر قوله ان الخاسر الوحيد في الازمة بين بغداد واربيل سيكون المالكي نفسه وان في يد الكرد اوراق ضغط عديدة وقوية يمكن استخدامها ضد الحكومة العراقية. واضاف الوزير ان مسالة قطع الرواتب عن الاقليم خط احمر ولا يمكن القبول به، وان الحكومة العراقية سوف تتلقى في اجتماع مجلس الوزراء المقبل رسالة من حكومة الاقليم واذا لم ترد عليها فان الاقليم سيكون له موقفه.

XS
SM
MD
LG