روابط للدخول

رواج واسع للاغاني العراقية القديمة في بغداد


تشهد اسواق الاغاني في العراق رواجا واسعا للاغاني القديمة خاصة الاغنية السبعينية.

ويظهر ذلك واضحا من خلال التجوال في محال التسجيلات والمكتبات الصوتية في مناطق الميدان والباب الشرقي حيث تشهد إقبالا من قبل المواطنين من مختلف الأعمار لشراء واقتناء الأقراص الليزيرية للطرب العراقي القديم.

واشار الشاب علي مجيد إلى انه يأتي كل أسبوع إلى محال التسجيلات لشراء أقراص ليزرية لمطربين سابقين لأنه يجد في إعمالهم نوعا من الأصالة وتذكره ببساطة الزمن الجميل الذي يفتقده العراقيون اليوم.

أما الحاج أبو عامر فيقول إن أغاني فترة الستينات والسبعينات تنعش الروح وهو من المدمنين على سماع المربعات البغدادية والمقام العراقي والأغاني الريفية ذات الإحساس الجميل، مضيفا ان هذه الاغاني تعود به إلى أحلى الأيام واصدق المشاعر.

وقال رزكار البرزنجي صاحب مكتب تسجيلات انه قام مؤخرا بطبع وتسجيل نحو ثمانية ألاف البوم غنائي متنوع لمطربين عراقيين للفترة الممتدة من ثلاثينات إلى ثمانينات القرن الماضي، معتقدا إن الإقبال المتزايد على طرب أيام زمان ناتج من رغبة العراقيين بالمحافظة على تراثهم والتمسك به وحنينهم إلى جمالية الأغنية العراقية التي لم تعد كذلك بتنوع الفضائيات التي لا تحسن اختيار الأغاني التي تقدمها من وجهة نظره.

اما أستاذ المقام العراقي في معهد الدراسات الموسيقية صباح هاشم فيؤكد على أهمية أن تسعى المؤسسات الثقافية الحكومية لإعادة إنتاج وبث التراث الغنائي القديم من اجل تربية ذائقة الجيل الجديد وتثبيت الهوية الوطنية العراقية من خلال الاهتمام بالغناء التراثي الأصيل الذي يمثل ارث البلاد.

XS
SM
MD
LG