روابط للدخول

البصرة: "موازنة أهلية" بعد تأخر موازنة الدولة


إنتقد مواطنون في البصرة مجلس النواب العراقي لتأخره عن إقرار الموازنة العامة لعام 2014 ، ما اثر سلباً على مستوى تأمين الخدمات العامة في المحافظة.

ولجأ بعض سكان البصرة الى إنشاء "صندوق أهلي" ليكون بمثابة "ميزانية ذاتية" لتأهيل البنى التحتية في مناطقهم بعيداً عن الحكومة، التي اتهموها بعدم تقديمها شيئاً لهم.

وأكد نائب عن البصرة في البرلمان، طلب عدم الكشف عن اسمه، أن تأخر اقرار الموازنة ليس بالأمر الجديد، مشيرا الى ان مشاكل عدة تقف حائلا دون إقرارها في الوقت الحالي.

واتهم المواطن محمد عبيد البرلمانيين بعدم الاهتمام بالمشاريع التي تخدم المواطن، بينما يتبارون لاقرار القوانين التي تخدمهم، موضحا "أن أغلب مناطق محافظة البصرة الغنية بالثروات تعاني من الحرمان، واهلها يعيشون حياة صعبة في ظل تردي الخدمات".

الى ذلك قال المواطن أبو حسن الخرسان "أن الأهالي في منطقته بني سكين شمالي البصرة قاموا بوضع ما اطلق عليه اسم "موازنة ذاتية" لتأهيل البنى التحتية من شوارع ومجار في منطقتهم، لأنهم يئسوا من اقرار الموازنة"، مشيراً الى "أن الاعتماد على النفس أفضل من انتظار المسؤول، الذي كثرت وعوده، دون أن ينفذ منها شيئاً".

واوضح النائب حسين الاسدي في تصريح لاذاعة العراق الحر "أن الموازنة العامة لعام 2014 تأخرت في مجلس الوزراء لفترة طويلة، ولم تصل الى البرلمان إلاّ منذ إسبوعين، لأنها عندما ارسلت في منتصف كانون الثاني الماضي، حملت تقديرا غير صحيح لمبلغ البترودلار".

واعتبر الأسدي المحافظات العراقية بانها "هي الخاسر من تأخر اقرار الموازنة العامة، لانها تحتاج الى تحريك عجلة الاعمار، خاصة ما يتعلق منها بمبلغ البترودولار"، مؤكداً "ان المشاكل التي تعاني منها الدولة العراقية هو تأخر الموازنة في مجلس الوزراء، ومن ثم في مجلس النواب، إذ لا تقر إلاّ في الشهر الثالث أو الرابع ما يؤدي الى تاخر استفادة المحافظات منها، باعتبار ان الاموال لن تطلق عادة إلاّ في شهر تموز او آب، وبذلك لا تبقى للمحافظات فترة زمنية كافية لتنفيذ مشاريعها، وهذا يؤدي الى ارجاع الاموال المخصصة للمحافظات الى المركز، وهو امر مؤسف".

XS
SM
MD
LG