روابط للدخول

سجلت المؤسسات الصحية في الكوت ارتفاعاً ملحوظاً في معدلات الإصابة بأمراض الأطفال لاسيما الانتقالية والتنفسية منها فضلاً عن تشوهات خلقية أخذت بالتزايد خلال السنوات الاخيرة.

وأكد مختصون في ورشة عمل نظمتها دائرة صحة واسط تناولت "واقع طب الأطفال" أكدوا غياب البرامج الصحية والمستلزمات العلاجية التي ادت الى تزايد نسب الامراض وحدوث وفيات بسببها بين حديثي الولادة.
الطبيب الاختصاص ماجد محمد أشار إلى ضرورة البحث عن أفضل المناخات العلاجية من لقاحات وأدوية وتكثيف برامج الرعاية الصحية الاولية للنهوض بطب الاطفال. فيما عزا الطبيب عبدالسلام عبدالرزاق أسباب ذلك الى التراجع في مستوى الخدمات الصحية والعلاجية وارتفاع نسب الاصابات المرضية بين الاطفال الى غياب النظم الصحية الحديثة في عمل المؤسسات الصحية.

وتشكو مدينة الكوت كغيرها من مدن محافظة واسط من نقص كبير في عدد المؤسسات الصحية المتخصصة بطب الاطفال قياساً الى النمو السكاني في المحافظة ما أثّر سلباً على تراجع مستوى الخدمات النوعية المقدمة للمواطنين.

إلى ذلك تعمد دائرة صحة واسط إلى وضع برامج صحية مكثفة مع بداية كل موسم لاسيما فصل الصيف الذي يشهد تزايد الامراض الانتقالية. وفي تصريح لإذاعة العراق الحر، أوضح الدكتور على الموسوي من دائرة الرعاية الصحية في الكوت أن هناك خطة عمل تتضمن تنفيذ حملات صحية ووقائية تنفذ في مناطق المحافظة المختلفة، لاسيما الريفية منها.

XS
SM
MD
LG