روابط للدخول

مصر: ذبح أفراد أسرة مسيحية بالإسكندرية


شرطي مصري يقف أمام الحافلة التي تعرض للتفجير

شرطي مصري يقف أمام الحافلة التي تعرض للتفجير

شهدت محافظة الإسكندرية اليوم مذبحة بشعة تعرضت إليها أسرة مسيحية مكونة من أربعة أشخاص، بينهم طفل يبلغ من العمر ست سنوات، وأسفرت عن مصرع جميع أفراد الأسرة ذبحا، وإحراق الشقة محل الحادث.
وقال شهود عيان من جيران الأسرة إنهم "فوجئوا بالنيران تتصاعد من شقة جيرانهم بالطابق السادس من العقار، حيث قاموا بفتحها عنوة ليصدموا بمنظر بشع لأفراد الأسرة وهم مذبحون والدماء تسيل في أرجاء الشقة وجميعهم لفظوا أنفاسهم".
وأكدت التحريات أنه "تبين من الفحص إشعال النيران بمطبخ الشقة والعثور على جثث قاطني الشقة وهم كل من الزوج "يوسف نخله طويل" 44 سنة، والزوجة "عبير حنا طويل" 35 سنة، ونجلهما ميشيل يوسف نخله ست سنوات، وشقيقة الأول مني نخلة طويل 43 سنة، وجميعهم مصابون بجروح ذبحية بالرقبة والزوج مصاب أيضا بطعنات متفرقة في الجسد".

على صعيد آخر، أجلت محكمة جنايات شبرا الخيمة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة نظر قضية أحداث قطع الطريق الزراعي بقليوب المتهم فيها 48 شخصا بينهم المرشد العام لجماعة الأخوان المسلمين محمد بديع، إلى الخميس المقبل، وقررت المحكمة تشكيل لجنة ثلاثية من المختصين باتحاد الإذاعة والتليفزيون لفض التسجيلات المصورة الخاصة بالأحداث.
وشهدت المحاكمة مجموعة من المفارقات، إذ بدأت بعرض التسجيلات المصورة للأحداث، من ضمنها مشاهد تجمع عدد من عناصر الإخوان على الطريق الزراعي بقليوب، غير أن حركة المرور تسير على ما يرام، ولا يظهر الفيديو أي اعتداء من قبل المتظاهرين على سيارات المارة أو قطع الطريق.

وتحوي تسجيلات أخرى على مقاطع لعدد من الأشخاص يهتفون في الأيام الأولى لفض اعتصام رابعة "الجيش والشعب إيد واحدة"، ومقطع آخر من قناة الجزيرة يصف أحداث 30 يونيو بـ"الانقلاب العسكري"، ومشهد آخر للإخوانى أحمد دياب، قال إن "مصر تمر بمنعطف خطير".
وسخر القيادي الإخواني محمد البلتاجي من الفيديوهات المقدمة من قبل النيابة العامة، ووصفها، بأنها بمثابة فضيحة للنيابة العامة، وقال إن "الفيديوهات لا تمت لأحداث قليوب بصلة وأن الجزء الخاص بطريق قليوب يوضح انتظام حركة المرور".

وكانت النيابة العامة قد وجهت للمتهمين تهم الانضمام لجماعة إرهابية تدعو لنشر العنف ضد مؤسسات الدولة وتعطيل حركة المرور، وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة وحيازة أسلحة نارية وبنادق آلية وذخائر، وحيازتهم أدوات تستخدم في الاعتداء على الأشخاص، وترويع الآمنين وتكدير السلم العام، وقطع الطريق الزراعي السريع ما أدى إلى إصابة حركة المرور في القاهرة الكبرى بالشلل التام.

في غضون ذلك، طالب وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة بتطبيق حد الحرابة على مرتكبي حادث تفجير حافلة سياحية بطابا، وقال إن "لابد من تغليظ العقوبات والأحكام الرادعة، وتطبيق حد الحرابة على من يعيثون في الأرض فسادًا.
هذا وأعلنت وزارة الصحة المصرية أن "الحصيلة النهائية لحادث طابا الذي استهدف أتوبيسا سياحيا، ارتفعت إلى 16 مصابا بإصابات مختلفة تحت العلاج والملاحظة، منهم ١٣ كوريا، وثلاثة مصريين بمستشفى شرم الشيخ الدولي، كما بلغت نسبة الوفيات أربع حالات، ثلاثة كوريين ومصري واحد، بمستشفى شرم الشيخ الدولي.
وكانت وزيرة الصحة المصرية مها الرباط قد قامت الوزيرة برفقة وزير السياحة هشام زعزوع والسفير الكوري بالقاهرة، ومحافظ جنوب سيناء اللواء خالد فودة بزيارة المصابين، وأكد زعزوع أن مصر عازمة على مواجهة الإرهاب واقتلاعه من جذوره.
XS
SM
MD
LG