روابط للدخول

قصار القامة يخوضون انتخابات البرلمان دفاعاً عن حقوقهم


أبطال أولمبيون من قصار القامة العراقيين

أبطال أولمبيون من قصار القامة العراقيين

في ظاهرة تعد الاولى من نوعها عالمياً، اقتحم قصار القامة في العراق ميدان الترشيح للانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في 30 نيسان المثبل، اذ يخوض رئيس جمعية (قصير العراق) محمد عيدان الإنتخابات وفي جعبتة جملة من المطالب والحقوق الواجب استردادها بعد ان يأست فئة قصار القامة وذوو الاحتياجات الخاصة من وعود النواب والمسؤولين لهم.

ويقول عيدان ان قصار القامة لا يملكون تصنيفاً واضحاً في العراق، فهم لا يعاملون كمواطنين اصحاء، ولا كأصحاب اعاقة، مؤكدا ان قصار القامة يملكون من القدرات والكفاءات ما يؤهلهم للعمل في مختلف ميادين الحياة. ويضيف عيدان ان المنافسة على عضوية مجلس النواب اصبحت غير نزيهة، وان قضيته التي يحملها هي فقط ما يملكه من حملة انتخابية.

الى ذلك يقول البطل الاولمبي لفئة قصار القامة احمد غني انه يتوسم خيراً بمشاركة احد قصار القامة في الانتخابات التشريعية المقبلة، مضيفا ان الحكومة الحالية اهملت فئة قصار القامة، ورغم انه بطل اولمبي، الا انه يعمل بائعا للخضار في كشك صغير بمحافظة ذي قار، مشيرا الى ان اخوته الاربعة، لم تتح لهم فرصة للعمل.

من جهة اخرى، قالت عضوة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات كولشان كمال ان من حق ذوي الاحتياجات الخاصة الترشح للانتخابات، على ان يكونوا سليمي العقل، مؤكدة ان مشاركة احد قصار القامة في الانتخابات التشريعية المقبلة امر فريد من نوعه، حسب تعبيرها.

ويقول مراقبون ان ذوي الاحتياجات الخاصة في العراق ما زالوا يعانون من تهميش على مستوى التعليم، والرعاية الصحية، والعمل، كما ان بعض افراد المجتمع ينظرون لهم نظرة سلبية، ما يشكل عامل ضرر نفسي لهم.

XS
SM
MD
LG