روابط للدخول

المجموعة الأطلسية تبحث تقرير المعارضة الإيرانية في المنفى


تظاهرة لأعضاء في منظمة "مجاهدين خلق" الإيرانية المعارضة في باريس

تظاهرة لأعضاء في منظمة "مجاهدين خلق" الإيرانية المعارضة في باريس

تبحث المجموعة النيابية الأطلسية لمكافجة الإرهاب قرارات وخطوات مؤتمر الجاليات الإيرانية المعارضة في المنفى والذي أختتم الأسبوع الماضي في باريس، وكذلك التقرير الخاص الذي وضعه أمين عام المجموعة ومستشار مجموعة الكونغرس النيابية البروفيسور وليد فارس حول أهمية المعارضة الإيرانية في المنفى، وخاصة دول الجوار الإيراني، وبخاصة العراق.

وأشار البروفيسور فارس إلى أن إعلان ممثلي المعارضين الإيرانيين في العراق,عن دفن سري لأكثر من 50 ضحية من سكان مخيم أشرف شمال بغداد قتلوا خلال هجوم القوات العراقية في سبتمبر/أيلول الماضي أثار موجة من الإستنكار لدى منظمات حقوق الإنسان، ولا سيما في الولايات المتحدة وأوربا، حيث أشتكى العديد من أعضاء الكونغرس والبرلمان الأوروبي من هذا الموضوع الذي قال ان من المتوقع أن يتم التحرك بشأنه قريباً، وأضاف في حديث لإذاعة العراق الحر:

وليد فارس

وليد فارس

"الأهم لدى المجتمع الدولي، كما جاء في التقرير، هو الضغط على النظام في طهران، لجهة مساعدة المجتمع المدني الإيراني للتعبير عن نفسه ديمقراطياً، إلى جانب مجموعات المعارضة، ومن أهمها في دول الجوار والتي لها قدرة التأثير لدى الرأي العام الإيراني. وبشأن الإدارة الأميركية التي ترسل مئات الملايين من الدولارات، وفق الإتفاق النووي المرحلي، وبالتالي للنظام وأجهزته، بما في ذلك الحرس الثوري، فلابد من إرسال مساعدات مالية ولوجستية إلى المعارضة الإيرانية السلمية، من أجل التعبير عن نفسها ذلك لأن من دون التعددية داخل إيران لا يمكن لهذا البلد العودة إلى الإستقرار، وبدون هذه العودة فإن المشاكل والأزمات في المنطقة سوف تتفاقم، ليس فقط في إيران، بل وفي العراق, وسوريا، ولبنان والجزيرة العربية".

XS
SM
MD
LG