روابط للدخول

تأخر رواتب الموظفين يصيب أسواق دهوك بالكساد


بسطيات على رصيف في دهوك

بسطيات على رصيف في دهوك

شكا اصحاب محال تجارية في محافظة دهوك من تردي اوضاع السوق التي قالوا انها تأثرت بتأخر مجلس النواب في المصادقة على قانون الموازنة العامة لعام 2014 من جهة، وتأخر تشكيل حكومة اقليم كردستان من جهة اخرى.

وقال محمد دوسكي، صاحب محل لبيع الاقمشة، ان تأخر توزيع الرواتب خلال الشهر الاخير اثر على حركة السوق بشكل عام، مشيراً الى ان البضاعة الكبيرة التي جلبها لموسم الشتاء ما زالت على حالها لم تصرف لغاية الان، وذكر ان المواطنين الذين استلموا الرواتب ايضا يخشون انفاقها لأن هناك اشاعة حول تأخير توزيع راتب هذا الشهر ايضا.

وذكر عبدالسلام حسن، صاحب معرض لبيع الهواتف النقالة الى ان عملهم مرهون بالموظفين وينشط السوق في النصف الاول من الشهر أي عند توزيع الرواتب، لافتاً الى أن نحو 70% من المواطنين هم من طبقة الموظفين، وان تأخير الرواتب أثّر على عملهم بشكل كبير وادى الى انخفاض مبيعاتهم بنسبة كبيرة.

من جانب اخر اوضح الأستاذ بكلية الادارة والاقتصاد في جامعة دهوك ريبر حسن ان حركة السوق تتأثر بشكل كبير بعاملي التدفقات النقدية والتدفقات السلعية، مؤكداً على ضرورة التوازن بين هذه العاملين كي لا يزداد عامل على حساب الاخر، وأضاف في حديث لإذاعة العراق الحر:
"اذا حدث أي اختلال في هذا الامر يؤدي الى حدوث خلل في النظام الاقتصادي، لذا ان عدم دفع الرواتب او تأخيرها قد ادى الى حدوث خلل في مجال التدفقات النقدية، وبالتالي ادى الى ظهور حالة من الكساد والركود في السوق".

الى ذلك اوضح الاقتصادي كاوه عبدالعزيز ان تأخير تشكيل الحكومة في اقليم كردستان وتأخير المصادقة على الموازنة العامة في العراق اثرا بشكل واضح على عجلة الاقتصاد في العراق بشكل عام، واقليم كردستان بشكل خاص، وتسبب بحدوث خسائر لاصحاب المحال التجارية في هذه الفترة. ودعا عبدالعزيز مجلس النواب وبرلمان اقليم كردستان الى ضرورة العمل على حل الخلافات القائمة بين الكتل السياسية وعدم تعطيل القضايا التي تمس حياة المواطنين.

جدير بالذكر ان مشروع الموازنة العامة للعام الحالي مازال يراوح في مجلس النواب بسبب الخلافات العديدة بين الكتل السياسية والتي ادت الى على عدم التصويت عليه لحد الان.

XS
SM
MD
LG