روابط للدخول

اربيل: تحقيق عن تهديد سجناء بإعتداءات جنسية


نفت هيئة حقوق الانسان المستقلة في اقليم كردستان العراق، الانباء التي تحدثت عن تعرض بعض السجناء في سجون الاقليم الى تهديدات بالاعتداءات الجنسية من اجل انتزاع اعترافات منهم بالقوة، واتهامهم بالانتماء بالجماعات المصنفة على الارهاب.

وكان عضو برلمان كردستان العراق عن قائمة الجماعة الاسلامية سوران عمر اعلن في الاسبوع الماضي عن تلقيه رسائل من ثلاثة سجناء بسجن المحطة في اربيل ذكروا فيها ان اعترفات انتزعت منهم بالقوة قبل نحو تسعة اعوام مع تهديد احدهم بالاعتداء الجنسي على زوجته ان لم يوقع على التهم المنسوبة اليه.

وكانت قوات الاسايش في الاقليم قد نفت التهم، وقامت على اثرها هيئة حقوق الانسان في الاقليم بتشكيل لجنة لمتابعة القضية واجراء لقاء مع السجناء الثلاثة الذين يقضون مدة محكوميتهم في سجن المحطة باربيل.

وقال ضياء بطرس رئيس هيئة حقوق الانسان في اقليم كردستان العراق وفي حديث لاذاعة العراق الحر، ان السجناء الثلاثة نفوا ان يكونوا هم من كتب ما ورد في هذه الرسالة. فيما اصر النائب في برلمان كردستان عن الجماعة الاسلامية سوران عمر، على ان مارد في هذه الرسالة صحيح، وان هؤلاء وذويهم في خارج السجن تعرضوا لتهديدات لتغيير اقوالهم. كما اشار عمر الى ان هؤلاء السجناء طالبوا في الرسالة التي بعثوها اليه بتشكيل لجنة من عدة جهات بينها برلمان كردستان للتحقيق في الموضوع.

وتعمل منظمات معنية بحقوق الانسان في اقليم كردستان، الا انها لم تشارك مع هيئة حقوق الانسان في اجراء متابعة للموضوع، ويقول رئيس الجمعية الكردية لحقوق الانسان هوشيار مالو ان هذا يعود الى التشكيك بعمل الهيئة باعتبارها غير مستقلة وتأخذ الاموال من حكومة الاقليم. واشار مالو الى تشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول الموضوع وسنضمن نتائج عملها في تقاريرها التي ترفعها للجهات الدولية مثل منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش ومنظمات اخرى.

يذكر ان السجناء الثلاثة يقضون محكوميتهم بتهم الانتماء الى الجماعات المصنفة على الارهاب.

XS
SM
MD
LG