روابط للدخول

التربية تطلق خطة لمكافحة الدروس الخصوصية


طلبة في قاعة امتحان في مدرسة بكربلاء

طلبة في قاعة امتحان في مدرسة بكربلاء

في خطوة للحد من اتساع ظاهرة التدريس الخصوصي لطلبة المدارس، قالت وزارة التربية انها وضعت خطة تعليم استراتيجية تغني الطالب عن الاستعانة بالمدرس الخصوصي.
وأكد مدير التلفزيون التربوي جبار المشهداني ان الخطة الموضوعة تشمل نشر الدروس العلمية عبر شبكة الانترنت، فضلاً عن طبع تلك الدروس على اقراص ليزرية وتوزيعها على المدارس، وانشاء موقع الكتروني يمكن من خلاله ارسال الاسئلة الى الاساتذة المختصين والاجابة عليها، وهو ما يغني الطالب عن ضرورة اللجوء الى الدروس الخصوصىية.

ويقلل معلمون من الأهمية التي تنطوي عليها خطة وزارة التربية لمكافحة التدريس الخصوصي، كون المشكلة اكبر من ذلك. ويقول معلم مادة الرياضيات خالد خلف ان لجوء الطلبة الى التدريس الخصوصي سببه عدم توفير الاجواء المناسبة لهم داخل القاعات الدراسية، وكثرة اعداد الطلبة في الصف الواحد، وهي عوامل تشتت المعلومات الموجهة الى الطالب، ما يجعلة الى الاستعانة بالتدريس الخصوصي.

ولم يختلف رأي اهالي الطلبة كثيرا عن هذا الرأي، فقلة المدارس والكوادر التدريسية في المدارس يعد احد اهم الاسباب الذي يدفع بذوي الطلبة الاستعانة بالمدرس الخصوصي. ويؤكد ابو وسام في حديث لاذاعة الحر على ضرورة حل المشاكل والمعوقات التي تواجه الطلاب داخل المدرسة قبل تطبيق خطة مكافحة التدريس الخصوصي.

ويبدو ان خطوة وزارة التربية لمكافحة ظاهرة التدريس الخصوصي جاءت متأخرة، بعد ان اصبحت الظاهرة عرفاً يعتمد الطلاب من خلاله على المدرس الخصوصي والتي باتت أجوره خيالية قد تصل الى 250 الف دينار كحد ادنى للمادة الواحدة، وهي تكاليف باتت تثقل كاهل اهالي الطلبة.

XS
SM
MD
LG