روابط للدخول

ناقش ممثلون عن معهد صحافة الحرب والسلام، وناشطون واعلاميون، سبل تعزيز حرية التعبير والتظاهر في العراق، بهدف الوصول الى ورقة توصيات يتم رفعها لاحقا لمجلس النواب، ليراعى في تشريعاته الجديدة.

وأبلغ مدير علاقات المعهد عماد الشرع إذاعة العراق الحر: ان فريق عمل المعهد زار عدة محافظات لبحث مضمون هذه الورقة.

وشددت الآراء التي طرحت خلال ندوة مفتوحة نظمها معهد صحافة الحرب والسلام في كربلاء على سبل تعزيز الحقوق والحريات العامة، وخصوصا حق التجمهر، والتظاهر، وعدم فرض قيود مسبقة على هذا الحق.

ووصف مدير المعهد في بغداد عمار الشابندر الآراء التي طرحت خلال الندوة بـ"البناءة والمفيدة".

واوضح الشابندر "اننا جئنا الى كربلاء لنستأنس بآراء المهتمين والمتابعين والمعنيين بتطوير قانون التجمع والتظاهر السلمي، وكان النقاش علميا ومنطقيا".

وقد حضر الندوة ممثل بعثة الامم المتحدة في كربلاء علي كمونة، الذي لفت الى أهمية اعتبار العهود والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الانسان من مصادر القوانين العراقية، التي تخص الحقوق والحريات.

الى ذلك شدد عدد من المشاركين في الندوة على اهمية ان يكون للرأي العام دور في صياغة القوانين التي تهمه.

وقال الصحفي علاء شاكر ان مناقشات بعض القوانين او مسوداتها مهمة لتكريس مبادئ الحريات والحقوق العامة.

وينظم معهد صحافة الحرب والسلام العديد من الندوات حول ستة قوانين لها علاقة بالحريات والحقوق.

XS
SM
MD
LG