روابط للدخول

خبير امني: قد يتمدد نشاط (داعش) الى بغداد


رغم تأكيدات الحكومة العراقية المتكررة بأن حسم المعركة ضد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش" في الانبار بات وشيكا، إلا أن العمليات العسكرية ماتزال مستمرة وتوقعات المراقبين تفيد بأمكانية تمدد نشاط هذا التنظيم الى محافظات اخرى كما كان قد حصل عندما سيطر مسلحون الخميس على قسم من ناحية سليمان بك بمحافظة صلاح الدين.

ويؤكد عضو لجنة الامن والدفاع بمجلس النواب العراقي حامد المطلك في حديثه لاذاعة العراق الحر ان "تركز المسلحين لايقتصر على الانبار وانما هم موجودون ايضا في صلاح الدين وكركوك ونينوى وبابل وغيرها من المناطق" عازيا الاسباب من وراء ذلك

"الى عجز الاجراءات الحكومية عن حل المشكلة التي تتطلب معالجة سياسية اولا ومن ثم حلا عسكريا اذا تطلب الامر".

الى ذلك توقع الخبير الامني احمد الشريفي ان "يتمدد نشاط الخلايا التابعة لتنظيم داعش الى العاصمة بغداد بسبب سوء معالجة الملف الامني واعتماد الحكومة على الجهد التعبوي واستنزاف قدرات الجيش" مقترحا في هذا السياق "ان تلجأ الحكومة الى الجهد المحلي في الانبار وان يتمركز الجيش على الحدود لمنع تسلل العناصر المسلحة والسلاح الى الاراضي العراقية".

إلا أن علي شلاه عضو مجلس النواب عن كتلة دولة القانون أشار الى"النجاح الذي تحققه حاليا قوات الجيش والعشائر في محافظة الانبار ضد تنظيم داعش" مؤكدا في الوقت ذاته "ان محاولات التنظيم للتحرك صوب بعض المحافظات انما تهدف الى فك الحصار عنه في الانبار" متوقعا "حسم المعركة الدائرة في الفلوجة والانبار خلال اسبوعين" وأن النهاية "ستكون شبيهة بنهاية ساحات الاعتصام في الرمادي".

XS
SM
MD
LG