روابط للدخول

نائب: كتل كبيرة تسعى للاستحواذ على مقاعد الكوتا


صابئة مندائيون يمارسون طقوسهم في أحد أعيادهم

صابئة مندائيون يمارسون طقوسهم في أحد أعيادهم

أبدى ممثلو أقليات دينية وعرقية في مجلس النواب خشيتهم من ضياع مقاعد "الكوتا" الخاصة بالأقليات التي ينتمون إليها، خلال الانتخابات التشريعية المقبلة، بالتزامن مع إعلان بعض القوائم الكبيرة ضم ممثلين عن تلك الاقليات طمعاً بالحصول على مقاعد الكوتا النيابية.

وخصص قانون الانتخابات العراقي خمس مقاعد ضمن الكوتا للمسيحين ومقعد للايزيدين مقعد واحد للصابئة المندائيين واخر للشبك.

ويقول النائب المسيحي لويس كارو ان هناك مخاوف لدى القوائم المسيحية من إستيلاء الكتل الكبيرة على مقاعد الكوتا من خلال ترشيح اسماء مسيحية للحصول على تلك المقاعد لزيادة مقاعدها في مجلس النواب المقبل، الامر الذي يعد مخالفة للعرف السياسي السائد، حسب تعبيره.

وفي السياق نفسه أكد ممثل طائفة الصابئة المندائيين خالد أمين رومي ان هذه المخاوف لا تزال قائمة منذ الانتخابات الماضية، مؤكداً ان مجلس الطائفة يحث ناخبيه للتصويت لممثلي الطائفة ضمن القائمة الموحدة وليس لممثلي القوائم الكبرى.

ورغم وجود هذه المخاوف الا ان الاعتراض عليها بشكل قانوني غير وراد، لان ادراج ممثلين للاقليات ضمن القوائم الكبيرة أمر قانوني ودستوري، بحسب مختصين.
ويؤكد رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية واثق الهاشمي ان هذه الخطوة اتخذتها قوائم وجدت ان حظوظها ستكون ضعيفة في الانتخابات المقبلة، من اجل الحصول على اكبر قدر ممكن من المقاعد في مجلس النواب.

XS
SM
MD
LG