روابط للدخول

ترميم الأبنية التراثية والمواد الملائمة


مبنى تراثي ببغداد خضع لعملية ترميم يلاحظ فيه إستخدام أنواع وأحجام مختلفة من الطابوق عن الأصلية.

مبنى تراثي ببغداد خضع لعملية ترميم يلاحظ فيه إستخدام أنواع وأحجام مختلفة من الطابوق عن الأصلية.

تستعرض هذه الحلقة من برنامج (المجلة الثقافية) جانباً من مشاكل ترميم الابنية التراثية وهو الجانب المتعلق بالدقة المطلوبة في استخدام المواد في هذه الترميمات. كما تستعرض صورة الادب الكردي كما يراها هيرش محمد امين، فضلا عن الاعداد للاسبوع الاول للفلم العراقي، وافاق تطور العلاقات الثقافية المصرية-الكردية.

أخبار ثقافية
** تقوم دائرة السينما والمسرح بالاعداد لاسبوع الفلم العراقي الاول الذي من المؤمل ان يقام للفترة من 25 شباط الى 3 آذار. وسيتم خلال المهرجان عرض الافلام العراقية التي شاركت في فعاليات بغداد عاصمة للثقافة العربية عام 2013، اضافة الى بعض الافلام العراقية الاخرى التي تم تقديمها خصيصاً الى المهرجان.

** تعكف القنصلية المصرية في اربيل على دراسة مقترح من وزارة الثقافة المصرية للقيام ببرنامج شهري لعروض وفعاليات ثقافية مصرية في إقليم كردستان العراق. ويأتي هذا التطور المحتمل في العلاقات الثقافية بين الجهتين عقب التوقيع على مذكرة تفاهم ثقافي مشترك بين الطرفين تنص على اقامة فعاليات ثقافية متنوعة في مختلف المجالات من مسرح وفن تشكيلي وسينما ومعارض للكتب وغيرها.

** استأنف اتحاد الادباء والكتاب في البصرة نشاطاته التي علقها لفترة من الزمن احتجاجاً على عدم حصوله على الدعم المطلوب من المحافظة. وجاء الاستئناف للنشاطات بعد موافقة محافظ البصرة على دعم الاتحاد في نشاطاته الثقافية المختلفة، بما في ذلك مهرجان السياب الدولي الذي سيقام في البصرة بالاضافة الى تخصيص قطع اراضي سكنية للادباء البصريين وترميم مبنى الاتحاد.

الكرافيك في المشهد الفني العراقي
فن الكرافيك من الفنون ذات التطبيقات المختلفة التي تمتد من الفن التشكيلي والاعلانات والملصقات وصولا الى الفنون البصرية والرقمية. وتستضيف هذه الحلقة من البرنامج المصمم الكرافيكي منير جباري للحديث عن بعض الوقائع حول هذا الفن في العراق، اذ يقول ان فن الكرافيك مغيب في الواقع الفني العراقي، واحد المشاكل عدم وجود فهم لهذا النوع من الفن الذي يتضمن الجانب الوضيفي اضافة الى الجانب الجمالي.

ويشير جباري الى ان الناس ورغم ان يشاهدون جانبا من هذا الفن في اجهزة التلفزيون كما يتجسد في الفواصل الاعلانية وما شابهه، فان هذا الفن كما يتم انتاجه في قسم التصميم في كلية الفنون الجميلة يكاد يكون مغيبا تماما، لافتاً الى ان الكرافيك من الفنون التشكيلية التي تخضع الى الاتجاهات الفنية المعروفة فيها، ولكن ابرز ما يميزه عن الفن التشكيلي هو انه يعبر عن حالة عامة تخص شريحة واسعة من المجتمع رغم تعبيره الجمالي، ولا يمكن ان ينسحب الى منطقة فردية جدا للفنان كما يجري الحال في الفن التشكيلي.

المواد الملائمة لترميم الابنية التراثية
للموروث الثقافي قيمة تاريخية وثقافية كبيرة، سواء كان اعمالا فنية او مخطوطات قديمة او غيرها. وللموروث المعماري العراقي اهمية خاصة في هذا المضمار نظرا لوجود انماط من العمارة العراقية التي شاعت في القرون والعقود الماضية، وانشأت مباني تعرض الكثير منها للمحو والابادة في العقود الماضية، فيما ظل البعض الاخر طي الاهمال والنسيان. اليوم يرى المتابع لاوضاع هذا الموروث بعض المبادرات لترميمه في المواضع التي تعرض فيها لتلف واهمال شديدين، وهذا المبادرات رغم انها تنطوي على حسن النية، فانها يجب ان تتحلى بالحذر. فالمهارات المطلوبة لتنفيذ هذه الاصلاحات والترميمات، ونوعية المواد المستخدمة، والحاجة على الاشراف عليها من كوادر ينبغي ان تكون في منتهى الكفاءة والصرامة، امور ضروية اذا ما اريد لهذا المحاولات ان تنجح.

لكن الحال لا يكون على هذا المنوال دوما، ومن ابرز المآخذ التي يلاحظها المراقب للترميمات الجارية على الابنية التراثية القديمة هي استخدام نوع من الطابوق يختلف عن الطابوق القديم الاصلي في قياساته ونوعيته، وهذه دعودة للجهات المسؤولة للكف عن اكمال فراغات الطابوق القديم او اصلاح الاجزاء المتضررة منه بنوعية مختلفة من طابوق تنتجه معامل محلية بصورة نمطية، لما لنوعية الطابوق القديم من جمالية وخصوصية وبعد رمزي صار من ثوابت العمارة العراقية القديمة، وضرورة العمل على استحداث منتجات ملائمة سواء من داخل البلاد او خارجها للقيام بهذه الاصلاحات والترميمات التي يمكن ان تسبب الكثير من الضرر الى الموروث المعماري اذا لم تعالج بالصورة الدقيقة المطلوبة.

صورة الادب الكردي
تستعرض هذه الحلقة من (المجلة الثقافية) بعض الفقرات من لقاء صحفي نشر في جريدة الاتحاد العراقية اجراه زينو عبد الله البرزنجي مع هيرش محمد امين يتحدث فيه عن الادبين الكردي والعربي وافاق تطور العلاقات بين الادباء الكرد والعرب، وتقتطف من اللقاء بعض الفقرات المتعلقة بواقع الادب الكردي كما يراها أمين في رده على سؤال عن تقييمه لطبيعة الادب الكردي في الوقت الراهن اذ يقول:

"الادب الكردي كما هو معروف و نتيجة للظروف السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي مر بها الشعب الكردي، كان دون المستوى المطلوب، فقد عاش قسم منه تحت ظلم الانظمة الديكتاتورية والشوفينية والعنصرية ويُعاني الآن القسم الاخرمنه تحت هذه الوطأة، لكننا وبالرغم من هذه الظروف نجد ان الادباء الكرد ابدعوا واجادوا في نتاجاتهم في كل مجالات الادب، وكان اهتمام الادباء والشعراء في معظم كتاباتهم انذاك منصباً على موضوع واحد وهو السياسة، وهي قضية المجتمع الكردي بأسره وعلى وجه الخصوص في كردستان / العراق"، ويضيف:

"وبعد انتفاضة آذار 1991 وتحرير معظم المناطق الكردية من ايدي النظام السابق، أصبحت للأدباء والشعراء قضايا اخرى علاوة على القضية السياسية وهي الاقتصادية والاجتماعية والفنية والادارية ... الخ، إذ يجب عليهم الخوض فيها واظهار ابداعاتهم فيها، والى حد ما تمكنوا من التعبير عن هذه القضايا وانعكاسها في نتاجاتهم ، بحيث يمكن القول ان الادب الكردي يسير نحو الافضل والاحسن، وهذا بفضل أسماء لامعة في الأدب الكردي في مجال الشعر والرواية والقصة والنقد والبحوث والدراسات والترجمة وغيرها، من الجيل السابق اي جيل الستينات والسبعينات والثمانينات وجيل ما بعد الانتفاضة أو الجيل الجديد، ولا ننسى دور طلبة الماجستير والدكتوراه واساتذة الجامعات في القسم الكردي والاقسام الاخرى في الجامعات الكردستانية والخارجية، الذين كان لهم دور فعال، بما وصل اليه الادب الكردي وبما رفدوا المكتبة الكردية من نتاجاتهم القيمة، يمكننا الافتخار بهم والدليل على ذلك ترجمة كثير من هذه النتاجات الى لغات اجنبية وتكريمهم ونيل جوائز تقديرية قيمة من المنظمات والهيئات العربية والدولية".

XS
SM
MD
LG