روابط للدخول

مراقبون وشيوخ يرجحون حل ازمة الانبار محليا


اكد مراقبون وشيوخ عشائر في الانبار ان المبادرة التي اطلقت مساء الخميس كفيلة بحل الازمة في المحافظة.

وتقضي المبادرة بسحب الجيش من محيط مدينتي الرمادي والفلوجة، وإعطاء مهلة للمغرر بهم لتسليم انفسهم وسلاحهم، وتسليم الملف الامني الى الشرطة المحلية.

وأقر عضو دولة القانون النائب علي شلاه صعوبة حسم الامر في الفلوجة من قبل الجيش لاحتمال سقوط ضحايا من المدنيين، موضحا ان المبادرة تنحصر في ما يعرف باللحظة الاخيرة، وان العشائر تعهدت بتطبيقها من خلال حث ابنائها على إلقاء السلاح، مشددا على ضرورة حسم الازمة الامنية في الفلوجة سريعا.

وتساءل رئيس مؤتمر صحوات العراق الشيخ وسام الحردان عن سبب عدم قبول الحكومة لمبادرته التي اطلقها في ثالث ايام الازمة، بينما قبلتها من الشيخ احمد ابو ريشة؟.

ورفض الحردان قيام الجيش بعملية داخل المدن لانه لا يستطيع ان يفرق بين العدو والصديق على عكس العشائر التي تعرف من يقاتل المسلحين ومن انضوى مع التنظيمات المسلحة.

الى ذلك اوضح المحلل الامني احمد الشريفي ان الاعتماد على الجهد المحلي لحل ازمة الانبار هو الاسلم في الوقت الراهن، مؤكدا ان القدرات العسكرية والتسليحية للجماعات المسلحة توازي القدرات التسليحية للعشائر من المتطوعين او الصحوات.

واستبعد الشريفي قيام العشائر بالتستر على ابنائها المتورطين مع مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) لان حالات الثأر والقصاص من المسلحين قد طغت لدى العشائر.

XS
SM
MD
LG