روابط للدخول

أرجأت محكمة جنايات القاهرة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي، و14 متهما آخرين من قيادات جماعة الإخوان المسلمين بالقتل، والتحريض على قتل متظاهري القصر الرئاسي (الاتحادية)، اوائل كانون الاول2012 .

واستعرضت النيابة في جلسة السبت تسجيلات فيديو للأحداث، وأظهرت اعتداءات أنصار جماعة الإخوان المسلمين على المتظاهرين، وقيامهم بتعذيب أحد المواطنين (مينا فيليب)، وهو مجرد من ملابسه.

وأعلنت الداخلية المصرية السبت إحباط محاولة تفجير محطة قطارات طنطا، بمحافظة الغربية، شمال القاهرة، مشيرة في بيان رسمي إلى "قيام مجهولين بوضع متفجرات محلية الصنع أسفل تنك السولار الخاص بقطار القاهرة - طنطا، ومعدة للتفجير، وهو ما كان سيؤدي إلى تفجير كبير وربما تدمير المحطة".

إلى ذلك كشف محمود حسان، شقيق الداعية الإسلامي الشيخ محمد حسان "أن الشيخ محمد حسان والدكتور محمد مختار المهدي، والدكتور محمد أبو الحسن، من هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، والدكتور عبد الله شاكر والدكتور جمال المراكبي، والدكتور محمد عبد السلام، التقوا مع المشير عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع، يوم 23 رمضان الماضي، وساد اللقاء احترام وود كبيران، واستمر من الثامنة والنصف مساء حتى الساعة 11 مساء، فى وجود قيادات من الجيش".

وأضاف محمود حسان في تصريحات بثتها فضائية مصرية غير حكومية "أن المشير السيسي كان يسعى للمصالحة وتهيئة الأجواء، ووافق على أي خطوات لتهيئة الإعلام لتبنى المصالحة مقابل أن يهدأ خطاب منصة "رابعة"، ووقف السب والتحريض، كما وافق على عدم فض الاعتصام بالقوة مقابل عدم قطع المعتصمين للطرق خلال مسيراتهم، مشيراً إلى أنه لا يستطيع التدخل فى عمل القضاء بشأن المقبوض عليهم، وأكد أن يكون هناك بداية حقيقية للمصالحة"، وقال محمود حسان "إن الإخوان رفضوا الالتزام بعرض السيسي حينئذ للمصالحة".

إلى ذلك أعلن المتحدث العسكري المصري، العقيد أركان حرب أحمد على، أن "قوات حرس الحدود بنطاق الجيش الثاني الميداني، تمكنت بالتنسيق مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة من تدمير 4 أنفاق بمدينة رفح، ضبط في أحدهما 30 أسطوانة شديدة الانفجار تستخدم فى أعمال التفخيخ والتفجيرات الإرهابية ومواد شديدة الخطورة".
XS
SM
MD
LG