روابط للدخول

توقعات بتعرض محافظتي واسط وميسان الى سيول


بالرغم من تسبب الفيضانات التي اجتاحت عددا من مدن العراق في نيسان الماضي بخسائر مادية كبيرة للفلاحين والمواطنين على حد سواء، الا ان الاجراءات الحكومية التي اتخذت فيما بعد بحسب مراقبين كانت "ضعيفة ولا ترتقي الى المستوى المطلوب".

وتوقعت لجنة الزراعة والمياه والاهوار في مجلس النواب وقوع فيضانات خلال العام الحالي في مدن وسط العراق وجنوبه.
واوضح عضو اللجنة كاظم البهادلي في حديثه لاذاعة العراق الحر "أن العام الماضي شهد قدوم سيول من الاراضي الايرانية اثرت على مساحات واسعة من الجانب الشرقي لمحافظتي واسط وميسان" لافتا الى أن "التوقعات تشير الى امكانية قدوم سيول مماثلة خلال العام الحالي ما قد يتسبب بخسائر اكبر" مقترحا "انشاء سدود ترابية في هاتين المحافظتين للحد من تأثير السيول"

الى ذلك انتقد الخبير الزراعي عادل المختار "ضعف الاجراءات الحكومية المتخذة حتى الآن لتجنب حصول فيضانات خلال هذا العام" متوقعا في هذا السياق "هطول امطار غزيرة خلال شهري نيسان وايار المقبلين، وقد تتسبب في فيضانات كما حصل خلال العام الماضي".

غير أن مستشار وزارة الموارد المائية العراقية عون ذياب طمأن الفلاحين والمواطنين بان "السدود والخزانات المتوفرة بامكانها استيعاب اية كميات من مياه الامطار أو السيول القادمة من خارج العراق".

يشار الى أن العام الماضي شهد هطول امطار غزيرة وقدوم سيول من الاراضي الايرانية باتجاه العراق ما تسبب بحدوث فيضانات في المحافظات الشمالية والوسطى والجنوبية وهدم الكثير من المنازل الطينية وغرق ساكنيها والحاق الاضرار بالمحاصيل والاراضي الزراعية.

XS
SM
MD
LG