روابط للدخول

Hخفق مجلس النواب مرة اخرى في عقد جلسته المخصصة للتصويت على مشروع قانون الموازنة العامة نظرا لعدم اكتمال النصاب، ما حدا برئاسة المجلس الى تأجيل الجلسة الى يوم السبت المقبل.

واجلت الجلسة بعد ان قاطعتها كتلة التحالف الكردستاني لاعتراضها على بنود الموازنة الخاصة بالاقليم والمتعلقة بنفقات شركات النفط العاملة فيه، فضلا عن رواتب قوات البيشمركة التي ترفض بغداد صرفها، بسبب استقلالها عن المنظومة الامنية في بغداد.

وطالبت كتلة الاتحاد الاسلامي الكردستاني برد الموازنة للحكومة لتنقيتها من النقاط الخلافية، التي ستعيق اقرارها.

وشدد النائب عن الاتحاد نجيب عبدالله، على ضرورة ان تتضمن الموازنة مادة صريحة باحتساب مبلغ خمسة دولارات مقابل كل برميل نفط يستخرج من المحافظات المنتجة.

في الجبهة الاخرى المصرة على اقرار الموازنة العامة باسرع وقت ممكن، وصف القيادي في ائتلاف دولة القانون حيدر العبادي، الرافضين للتصويت على الموازنة بانهم يعاقبون العراقيين، بسبب مواقف وخلافات سياسية لا تمت بصلة للحياة اليومية للشعب.

واحتل حديث الاموال والتخصيصات سواء في الموازنة او غيرها من مشاريع القوانين المقررة او المقترحة، معظم الحراك في مجلس النواب الخميس، إذ دعا عدد من النواب الى عدم تفسير مواد قانون منحة الطلبة بشكل يؤدي الى حرمان معظم الأسر منها.

وكان قانون منحة الطلبة خصص مائة الف دينار شهريا لطلبة الكليات والمعاهد، ومائة وخمسين الفا لطلبة الدراسات العليا.

واوضح النائب عزيز العكيلي، ان وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، عدت المستحقين للمنحة من الطلبة الذين لا تملك اسرهم فردا يزيد راتبه عن مائة وخمسين الف دينار، وهو امر قد يكون مستحيلا بسبب وجود موظفين حكوميين في اكثر الاسر العراقية.

وغاب عن جلسة الخميس نواب كتلة متحدون بزعامة رئيس المجلس اسامة النجيفي، الذين قدموا استقالاتهم احتجاجا على العمليات العسكرية في الانبار.
XS
SM
MD
LG