روابط للدخول

"هاولاتي" الكردية: إقليم كردستان يواجه تهديدات جماعات كردية جهادية


تقول صحيفة "هاولاتي" ان الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وحركة تغيير لم يتوصلوا الى اتفاق حول تشكيل الحكومة وتوزيع المناصب بينهم، واضافت الصحيفة ان المرحلة الثالثة من المباحثات بين الاطراف الثلاثة انتهت دون التوصل الى حل حاسم بعد توقف للمباحثات دام شهر تقريباً وان العقدة تقف في مطالبة الاتحاد الوطني والتغيير بمنصب نائب رئيس الحكومة، ونقلت الصحيفة عن عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني عدنان مفتي قوله انه بالرغم من رفض أغلب الاطراف لمقترح الحزب الديمقراطي الكردستاني بتعيين نائبين آخرين لرئيس الحكومة فان من المرجح ان يعود هذا المقترح الى طاولة المفاوضات مجدداً.

وتقول الصحيفة في خبر اخر ان اقليم كردستان يواجه تهديدات من قبل الجماعات الاسلامية الجهادية، وان عددا من الجماعات الكردية الجهادية تقوم بالتسلل الى الاقليم بحكم قربه من الوضع في سوريا، ما يعرض أمنه للخطر، ونقلت الصحيفة عن أيمن التميمي الباحث في جامعة اكسفورد قوله ان الاتجاهات الراديكالية الجهادية كانت موجودة في اقليم كردستان حتى قبل نشوب الحرب في سوريا، حين شكّل الملا كريكار منتصف التسعينات جماعة انصار الاسلام، وهي جماعة جهادية متشددة وانها تمكنت في نهاية التسعينات من السيطرة على المناطق الحدودية بين ايران وحلبجة.

صحيفة "روداو" كتبت ان هناك سجناء في العراق قضوا اربع سنوات في السجون دون ان يُعرضوا على المحاكم، ونقلت الصحيفة عن هيمن باجلان عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق انتقاده لوضع السجون العراقية، مشيراً الى ان الطرفين الشيعة والسنة يصفون حساباتهم مع البعض وفق المادة 4 ارهاب، واضاف باجلان انه بالرغم من ان المفوضية شكلت في آيار عام 2012 الا انها لا تزال بدون مقر وبدون سلطات، وان الحكومة تقوم بمحاربتهم ووضع العراقيل امام عملهم، واشار باجلان الى ان المفوضية طلبت من وزارة العدل تزويدها باسماء السجون الرسمية الا ان الوزارة لم تستجب بعد.

وتذكر صحيفة "جاودير" ان اقليم كردستان سيواجه ازمة مالية اذا لم تعالج مشكلة النفط مع بغداد، ونقلت الصحيفة عن عضو مجلس النواب عن الاتحاد الوطني الكردستاني عادل عبدالله قوله ان اجتماعات وفد حكومة الاقليم مع الحكومة العراقية لم يسفر عن نتيجة، وان مسالة النفط اذا لم يتم حلها مع بغداد فان الاقليم سيواجه ازمة مالية، واضاف عبدالله ان حزبه يدفع ضريبة سياسة حليفه الحزب الديمقراطي الكردستاني النفطية مع بغداد، وان على حزبه ان يكون له موقف مغاير بخصوص مستحقات الشركات النفطية العاملة في الاقليم.

وفي خبر اخر تقول الصحيفة ان معدلات البطالة في العراق تصل الى ضعف معدلاتها في اقليم كردستان، واشارت الصحيفة الى ان معدلات البطالة في اقليم كردستان تراجعت الى 6% في عام 2013، فيما تصل النسبة في العراق الى خلال نفس العام الى11%، واضافت الصحيفة ان وزارة التخطيط العراقية طرحت ارقاما مختلفة عن معدلات البطالة في الاقليم تصل الى 8% رغم ان وزياة العمل والشؤون الاجتماعية في الاقليم اعلنت ان النسبة تراجعت الى 6%.

XS
SM
MD
LG