روابط للدخول

أجواء حرب تسود مصر في الذكرى الثالثة للثورة


اجواء حرب في القاهرة في ذكرى ثورة شبابها

اجواء حرب في القاهرة في ذكرى ثورة شبابها

تشهد العاصمة المصرية القاهرة اشتباكات عنيفة بين عناصر مؤيدة لجماعة الإخوان المسلمين، من جهة، والأهالي، وقوات الأمن من جهة أخرى، وذلك وسط الأجواء الاحتفالية التي يعيشها المصريون بمناسبة الذكرى الثالثة لثورة الخامس والعشرين من يناير التي انتهت بإسقاط نظام الرئيس السابق حسني مبارك.

وشدد الجيش المصري، والشرطة إجراءاتهما الأمنية لحماية المنشآت الحيوية، وذكر بيان رسمي للجيش أن القوة الجوية تقوم بتسيير مروحيات عسكرية، تحمل على متنها عناصر من القوات الخاصة في أجواء القاهرة والمحافظات، وذلك استعدادا للتدخل السريع في حال وجود تهديدات إرهابية محتملة.

​ويعيش المصريون أجواء متناقضة، ما بين الاحتفال بذكرى الثورة، والتهديدات الإرهابية في كافة المناطق بالقاهرة، والمحافظات.

وتشبه الأجواء إلى حد كبير حالة الحرب، ولم يعد غريبا أن يسمع المارة، والسكان أصوات القنابل، أو المفرقعات، أو الطلقات جراء الاشتباكات.

وكما استيقظ المصريون على هجوم إرهابي نال من مديرية أمن القاهرة صباح الجمعة، استيقظوا صباح السبت على هجوم آخر استهدف معهد أمناء الشرطة بحي عين شمس.

ولم ينته اليوم إلا وأعلنت الداخلية المصرية عن هجوم إرهابي على معسكر لقوات الأمن المركزي بمدينة السويس، وقالت الوزارة إن "الإحصاءات المبدئية تشير إلى إصابة تسعة جنود"، وذكر قيادي أمني بوزارة الداخلية أن "مجهولين اعتلوا أحد الأبراج السكنية المواجهة لمعسكر الأمن وأطلقوا قذيفة "أر بي جي" داخل المعسكر، وجاري حصر الخسائر، كما تقوم قوات الأمن بتمشيط المنطقة المحيطة بالمعسكر".

​وحاول عناصر من جماعة الإخوان المسلمين التظاهر في ميدان مصطفى محمود، والاعتصام به غير أن قوات الأمن تمكنت من تفريقهم، وتواكب ذلك مع تظاهرة لعناصر من حركة 6 أبريل تصدى لها الأمن أيضا، وتوجه المتظاهرون من حركة 6 أبريل إلى وسط القاهرة للاحتجاج في محيط ميدان التحرير، غير أن اشتباكات، ومواجهات عنيفة اندلعت بينهم، وبين الأهالي، وقوات الأمن، وهو ما أسفر عن مقتل أحد أعضاء الحركة، ويدعى "سيد وزة"، وأعلنت الحركة تعليق جميع أنشطتها خلال ذكرى ثورة يناير الثالثة.

وتتواصل التظاهرات في محيط وزارة الداخلية المصرية، ووسط القاهرة، ويشهد وسط المدينة عمليات كر وفر بين قوات الأمن، والمتظاهرين الذين يهتفون ضد الداخلية، والقوات المسلحة.

وتمكنت قوات مكافحة المفرقعات بالقاهرة من تفكيك أكثر من عبوة ناسفة مصنعة محليا قبل انفجارها في مناطق مختلفة، وجميعها تتميز بكثرة التواجد الجماهيري فيها، ومن بينها حقيبة متفجرات في ميدان الجيزة الرئيس، وفي منطقة الدقي أمام مقر حزب الوفد المصري.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية عن مقتل أربعة أشخاص في أحدث الاشتباكات التي شهدتها القاهرة والمحافظات، ولم تقدر أعداد المصابين بدقة نظرا لاستمرار الأحداث، وكان عدد المصابين قد بلغ 15 مصابا حتى منتصف اليوم.
XS
SM
MD
LG