روابط للدخول

أقامت وزارة التربية العراقية الخميس مؤتمرا صحفيا رأسه مدير دائرة التخطيط التربوي في الوزارة نايف ثامر لإيضاح اسباب تلكؤ مشاريع بناء المدارس الجديدة.

وعزى ثامر في حديثه لاذاعة العراق الحر اسباب التلكؤ الى ما وصفه "بالتماهل في انجاز المشاريع المدرسية من قبل وزارتي الاعمار والاسكان والصناعة والمعادن الى جانب الحكومات المحلية في المحافظات العراقية كافة" مضيفا بالقول إن" العراق يحتاج الى 1346 مدرسة سنويا لسد النقص الحاصل في المباني المدرسية ومعالجة المشاكل الناجمة عن هذا النقص كمشكلة الدوام المزدوج والثلاثي والمدارس الآيلة للسقوط" على حد قوله.

جانب من المؤتمر

جانب من المؤتمر

في السياق ذاته اوضحت المتحدثة باسم وزارة التربية سلامة الحسن أن الوزارة كانت قد "احالت العديد من مشاريع بناء وتأهيل المدارس الى شركات وزارة الاعمار والاسكان إلا أن نسب الانجاز التي حققتها اغلب تلك الشركات للمشاريع تراوحت بين صفر الى عشرة بالمئة".




الى ذلك كشفت انتصار حسن من لجنة التربية بمجلس النواب العراقي عن أن المجلس "شكل لجنة مختصة برئاسة نائب رئيسه عارف طيفور لمعرفة مواضع التقصير في قضية تلكؤ مشاريع الابنية المدرسية ومحاسبة المقصرين".

غير أن المتحدث باسم وزارة الاعمار والاسكان عبد الواحد الشمري عزى من جهته اسباب التلكؤ في تنفيذ مشاريع الابنية المدرسية الى "تأخر احدى الشركات الاردنية المتعاقدة مع شركة الفاو العامة في ارسال قوالب الصب الخرساني" لافتا الى أن وزارة الاعمار والاسكان " تعهدت بتسليم أغلب المباني الجديدة نهاية العام الحالي.

XS
SM
MD
LG