روابط للدخول

كربلاء: موسم الأمطار يبدأ والشوارع تمتلئ بالمياه


شوارع كربلاء تغمرها مياه الأمطار.

شوارع كربلاء تغمرها مياه الأمطار.

وأمطرت السماء مرة أخرى في كربلاء هذا الأسبوع فامتلأت الشوارع بالمياه كالمعتاد. انسداد شبكة المجاري كان واضحاً هذه المرة أيضاً فقد كانت المياه تتدفق من سدادات الشبكة أو ما تعرف بالمنهولات الى الشوارع ما أثار الانزعاج والتهكم بين المواطنين.
أحد هؤلاء، ويدعى أبو حيدر، قال لإذاعة العراق الحر إن" شبكة المجاري نفذت من قبل شركات ليست رصينة ما تسبب بمعاناة كبيرة للاهالي" داعياً الى التعاقد مع شركات مقاولات دولية معروفة لتنفيذ مشاريع البنى التحتية.

يذكر أن مليارات الدنانير أُنفقت على شبكة المجاري على مدى الاعوام الاربعة الماضية، لكن هذه الشبكة لم تصبح مؤهلة لحد الآن لتصريف مياه الأمطار بشكل يجنب المدينة اضرارها.
وفيما تُوجّه الانتقادات لشركات المقاولات المنفذة لشبكة المجاري قال المهندس جلال عامر وهو احد العاملين في شركة مقاولات نفذت بعض الخطوط الخاصة بشبكة المجاري في كربلاء ان "المقاولين لايتحملون لوحدهم مسؤولية الاخفاق في تنفيذ شبكة المجاري وفي غيرها من المشاريع" معتبراً التخطيط العمراني لكربلاء من المشاكل التي تعاني منها المحافظة.

في غضون ذلك حمّل النائب الأول لمحافظ كربلاء جاسم الفتلاوي المواطنين مسؤولية الانسدادات في شبكة المجاري قائلاً إن "بعض المواطنين يستخدمون شبكة تصريف الامطار لتصريف المياه الثقيلة".

اللافت ان شركات المقاولات المنفذة لمشروع المجاري في كربلاء اكملت مد الانابيب في احياء المدينة، وقام معظم الاهالي بربط منازلهم بهذه الشبكة بعد ان شرعت شركات اخرى بتنفيذ مشاريع تأهيل الطرق والشوارع بغية تعبيدها لكن محطات المعالجة لم تكتمل بعد. وقال جاسم الفتلاوي نائب محافظ كربلاء "حين تكتمل محطات المعالجة لن نشاهد مشاكل كتلك التي نشاهدها اليوم في مجال تصريف مياه الامطار".

وكان محافظ كربلاء عقيل الطريحي قد زار ايران والكويت في محاولة لتشجيع شركات المقاولات والمستثمرين للمشاركة في تنفيذ مشاريع البنى التحتية وحل المشاكل التي تعاني منها المحافظة في هذا المجال.

XS
SM
MD
LG