روابط للدخول

"جاودير" الكردية: حكومة الاقليم لا تملك سياسة واضحة حول قطاع المياه


تشير صحيفة "روداو" الى ان عشرات الايزيديين تم ترشيحهم ضمن القوائم الكردستانية المختلفة للمشاركة في انتخابات مجالس المحافظات، واضافت الصحيفة ان 66 ايزيدياً تم ترشيحهم من مناطق الموصل ودهوك الى البرلمان العراقي، بينهم 28 مرشحاً عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، فيما رشح الاتحاد الوطني الكردستاني عن منطقة الموصل 22 شخصية ايزيدية، ونقلت الصحيفة عن سربست بابيري مسؤول فرع سنجار للحزب الديمقراطي الكردستاني قوله ان حزبه يأمل في الحصول على مقاعد الكوتا للايزيديين، وانهم رشحوا عن سنجار 32 شخصاً، بينهم 25 ايزيدياً. واشارت الصيفة ان الدورة البرلمانية العراقية الحالية تتضمن ممثلاً واحداً للايزيديين من الاتحاد الوطني وخمسة عن الحزب الديمقراطي.

وفي خبر اخر، تنقل الصحيفة عن المدير التنفيذي لمجموعة شركات فاروق قوله ان المجموعة سوف تقوم بتنفيذ خط للسكك الحديد بين كركوك والسليمانية بكلفة ستة مليارات دولار، مشيراً الى ان حكومة اقليم كردستان أبدت موافقتها على المشروع الذي ستكلف مرحلته الاولى ملياري دولار وستبدأ بالتنفيذ هذا العام، واضاف ان طول الخط يبلغ 110 كم وتقوم شركة هنغارية باعداد التصاميم، وان هذا الخط سوف يكون مخصصاً لنقل البضائع والمسافرين، وان المرحلة الثانية لهذا المشروع الستراتيجي تتضمن توصيل الخط الى قضاء بينجوين بكلفة اربعة مليارات دولار.

وتنقل صحيفة "جاودير" عن الخبير في شؤون مشاريع المياه محمد رسول مراد قوله ان حكومة الاقليم لا تملك لغاية الآن سياسة محددة وواضحة حول قطاع المياه، كما انها لا تملك خطط وبرامج مناسبة لتطوير هذا القطاع، مضيفاً ان وزارة البلديات التي تنضوي تحتها ثلاثة قطاعات هي البلديات والمياه والسياحة، لم تهتم الا بقطاع البلديات رغم اهمية قطاع المياه، وان من اسس بناء اي دولة قوية من الناحية الاقتصادية والسياسية هو ضمان أمنها المائي.

صحيفة "هاولاتي" كتبت ان احزاب المعارضة الكردستانية الثلاثة ترفض مشروع الحزب الديمقراطي الكردستاني بشأن اضافة نائبين الى رئيس الحكومة، في الوقت الذي تتوجه اصابع الاتهام الى الحزب في مسألة تأخير تشكيل الحكومة رغم مرور اربعة اشهر على اعلان نتائج الانتخابات، من جهته اكد كاكه امين نجار عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني ان حزبه يرغب اكثر من اي حزب اخر في تشكيل الحكومة بسرعة، ولكنه يجد ضرورة في التباحث اكثر مع الاطراف المختلفة، حفاظاً على الوضع السياسي في الاقليم، وان تشكيل حكومة موسعة يحتاج الى تفاهم اكثر.

وتنقل الصحيفة في خبر اخر عن عضو إئتلاف دولة القانون احسان العوادي قوله ان اقليم كردستان يتحمل المسؤولية عن المشاكل القائمة بينه وبين الحكومة العراقية، منوهاً الى ان الاقليم لا يستطيع التخلي عن المبالغ التي يحصل عليها سنوياً من بغداد في اطار الميزانية، وان لديه وثائق تؤكد ان الاقليم حصل على حصته البالغة 17% كل عام، واضاف العوادي ان الاقليم دولة داخل الدولة العراقية، وانها تدار من قبل رئيس الاقليم وتجمع بقية الاطراف على رأيه.

XS
SM
MD
LG