روابط للدخول

كربلاء: نازحون من الأنبار فرحون بترحيب الأهالي بهم


نازحون من الأنبار في كربلاء

نازحون من الأنبار في كربلاء

يسكن المئات من النازحين من اهالي الفلوجة في إحدى مدن الزائرين وسط كربلاء منذ اسبوعين بعد أن غادروا مساكنهم بسبب سيطرة جماعات مسلحة على مدينتهم.

ورفض من تحدث منهم لإذاعة العراق الحر التصريح بأسمائهم او التقاط صور لهم خشية تعرضهم للأذى من قبل الجماعات المسلحة واكتفوا باستخدام اسماء مستعارة. ويقول ابو عمر"نحنُّ الى مدينتنا الفلوجة، لكننا نشعر في كربلاء وكأننا بين أهلنا فقد أحاطونا بالرعاية ووفروا لنا هنا في كربلاء مختلف ما نحتاجه".

وأشاد النازحون كثيراً بحجم الرعاية والترحيب الذي قوبلوا به في كربلاء، ورددوا كثيرا عبارات الوحدة فيما ذكّر بعضهم بتآلف العراقيين في الماضي. ويقول ابو عبد الله " لقد جمعتنا ملاجئ الحروب وخنادقها لسنوات طويلة، وكنا من مختلف القوميات والأطياف العراقية ولم نشعر بوجود فوارق بيننا".

وشيدت مدن الزائرين حديثا وهي مجهزة بمختلف الخدمات وتضم متنزهات ومراكز صحية ومطابخ لإعداد الطعام لمن يقيمون فيها، ووصف عدد من النازحين حياتهم اليومية في مدينة الزائرين بأنها "ممتازة" معربين عن سعادتهم لما تلقّوه من اهتمام ورعاية.

في غضون ذلك يقول ابو علاء وهو طالب جامعي "انه لم يتجه أولا الى كربلاء حين تدهورت الاوضاع الامنية في مدينته الفلوجة، الا بعد أن تلقى اتصالات من اصدقاء له سبقوه بالمجيء الى كربلاء ونصحوه باللحاق بهم"، ويؤكد "انه لم يندم قط لأنه نزح الى كربلاء".

ومن النازحين عشرات التلاميذ والطلبة، وتخشى أسر هؤلاء الطلبة من ضياع اداء امتحانات نصف السنة التي ستبدأ الاسبوع المقبل، لكن الحكومة المحلية وادارة العتبات الدينية في كربلاء تؤكدان انه تم الاتفاق على تمكين الطلبة من اداء امتحان نصف السنة.

XS
SM
MD
LG