روابط للدخول

مصر: مؤيدو الأخوان يتجهون للتصعيد ومحاصرة قصر الرئاسة


مصريون يتجمعون خارج مركز للشرطة أحرقة موالون لجماعة الأخوان المسلمين في القاهرة.

مصريون يتجمعون خارج مركز للشرطة أحرقة موالون لجماعة الأخوان المسلمين في القاهرة.

يتوافد أنصار جماعة الأخوان المسلمين على مصر الجديدة، تلبية لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية للاحتشاد بمحيط قصر الاتحادية لإسقاط النظام. جاء ذلك في وقت انتظم سير عملية الاستفتاء على الدستور في اليوم الثاني والأخير، وتوافد المواطنون في شتى أنحاء الجمهورية على لجان الانتخابات للإدلاء بأصواتهم، وكان من اللافت إقبال السيدات على الاستفتاء الذي تجاوز أعداد الرجال، اللاتي قمت بإطلاق الزغاريد، واحتفلن ورقصن على أنغام أغنية تسلم الأيادي.

وشهد محيط قصر اﻻتحادية انتشارًا مكثفًا لعدد من أفراد الأمن التابعين لقسم مصر الجديدة، في ناحية الشوارع المطلة على محيط القصر، وذلك بعد خروج مسيرة لجماعة الإخوان من ناحية صلاح سالم، وتجمع آخرون في ميدان روكسي، أضرموا النيران بكشك مرور متواجد بالميدان.

وقال مساعد وزير الداخلية لإدارة العلاقات العامة والإعلام اللواء عبد الفتاح عثمان إنه "تمت السيطرة على تجمع جماعة الأخوان"، وأضاف "تعاملنا مع عناصر الإخوان بالغاز وهربوا "كالفئران"، ويتم ملاحقتهم الآن في الشوارع الجانبية".
وأشار عثمان أن "القوات ألقت القبض على 23 من المتظاهرين، وعثرت بحوزتهم على كرتونة بداخلها عدد من قنابل المولوتوف بالإضافة لفرد خرطوش وعدد من الطلقات".

وأكد التحالف الداعم لجماعة الأخوان، في بيان صدر اليوم، أن "فعالياته مستمرة حتى الذكرى الثالثة لثورة 25 يناير، وحتى كسر ما سمّاه بالانقلاب"، كما اتهم النظام بتزوير الاستفتاء على الدستور، وتزوير إرادة الشعب عبر إعلامه الفاسد، حسب ما جاء في البيان.

وتجددت الاشتباكات في منطقة أوسيم بالجيزة في اليوم الثاني للاستفتاء على التوالي، واعتدى عدد من مؤيدي الجماعة على مقر الانتخابات بعبوات المولوتوف الحارقة، والطلقات النارية أثناء تشييع جنازة أحد عناصر الجماعة الذي لقي حتفه في اشتباكات أمس، وأعلنت مصادر أمنية بمديرية أمن الجيزة أن القوات تمكنت من القبض على 10 من عناصر الجماعة.
وفي السياق نفسه، اعتقلت قوات الأمن العشرات من أنصار الجماعة قبل اقتحامهم ميدان التحرير، وأغلقت القوات الميدان أمام حركة المرور بعد تردد المعلومات عن استعداد مجموعات ﻻختراق الميدان واﻻعتصام به.

في هذه الأثناء، تباشر نيابة غرب الإسكندرية تحقيقات موسعة حول العثور على جثة مجند بوزارة الداخلية مقتولاً بطلق ناري في الرأس، بجوار أحد اللجان الانتخابية بمدرسة المفروزة الابتدائية بدائرة قسم مينا البصل.
وكان أنصار الجماعة خرجوا اليوم في مسيرات لدعوة المواطنين لمقاطعة الدستور، وهو ما أسفر عن مواجهات بينهم وقوات الشرطة، أسفرت عن اعتقال 20 متظاهراً، فيما رد المتظاهرون بإحراق سيارة تابعة للشرطة.

من جهتها، أعلنت غرفة عمليات نادي قضاة مصر أن عدد من القضاة المشرفين على الاستفتاء في مناطق مختلفة تلقوا رسائل تهديدية من رقم هاتف محمول واحد، وأنه تم إبلاغ الجهات الأمنية المختصة ﻻتخاذ اللازم قانونيا.
ومن المقرر أن تعلن اللجنة العليا للانتخابات برئاسة المستشار نبيل صليب، يوم السبت المقبل، نتائج الاستفتاء على الدستور والذي ينتهي اليوم بعد تصويت آخر متواجد داخل الحرم الانتخابي، هذا في الوقت الذي ترددت فيه الأنباء عن مد التصويت في بعض اللجان حتى الغد الخميس بسبب الإقبال الكثيف.
XS
SM
MD
LG