روابط للدخول

نائب: مرشحو الانبار للانتخابات المقبلة مُعرّضون للتصفية


أكد النائب عن محافظة الانبار كامل كريم الدليمي ان مرشحي الانبار للانتخابات البرلمانية المقبلة يخشون اعلان اسمائهم خوفاً من تصفيتهم من قبل الجماعات المسلحة.
واوضح الدليمي في حديث لاذاعة العراق الحر ان بعض الكيانات المسجلة شهدت انسحابات بالجملة لاسماء مرشحيها، كاشفا عن عدم قدرة المرشحين الحصول على اي وثائق رسمية تطلبها المفوضية بسبب غلق معظم الدوائر في المحافظة، وقال ان الحل برأيه هو تأجيل الانتخابات.

وبيّن الدليمي انه كرئيس كتلة في الانبار بات يشعر بالخجل من الحديث بشأن الانتخابات او الطلب من أحد الترشيح، مضيفاً:
"الحديث العام يكون فقط عن الجانب الانساني وتوفير المواد الغذائية للعائلات وعن ضحايا العنف والجرحى والقصف المخيف، وهناك بيوت تهدمت وعائلات نزحت لذلك من الصعب التحدث عن الانتخابات".

الى ذلك اكد مدير اعلام مفوضية الانتخابات عزيز الخيكاني ان المفوضية ماضية باجراءاتها الفنية في إقامة الانتخابات بموعدها المقرر في 30 نيسان المقبل، مضيفاً:
"مَن يُقيّم الوضع الامني هي اللجنة الامنية العليا للانتخابات، وان أسماء المرشحين من الانبار لم تصل لغاية الان، وقد تم منحهم تمديداً لغاية الـ 15 من الشهر الجاري".

من جهته يستبعد المحلل السياسي واثق الهاشمي امكانية اجراء الانتخابات في الانبار بسبب الظروف الامنية الصعبة التي تعيشها، متوقعا ًان تنسحب تلك الظروف الى محافظات اخرى، مثل نينوى وصلاح الدين وديالى. واكد الهاشمي صعوبة تأجيل انتخابات الانبار لانها انتخابات تشريعية يتم في ضوئها اختيار رئيس مجلس نواب ورئيس الوزراء وتشكيل الحكومة.

XS
SM
MD
LG