روابط للدخول

باحث: النصوص الدستورية غير كافية لخلق مواطنة صحيحة


بعد مرور اكثر من عقد من الزمن على التغيير في العراق، مازال مفهوم المواطنة يشوبه الكثير من عدم الوضوح في المجتمع العراقي. ويرى مراقبون ان الكثير من الاختلالات السياسية والاقتصادية التي تعاني منها علاقة المواطن بالدولة يعود في الاساس الى غياب الفهم الصحيح للمواطنة بصفتها منظومة لترتيب علاقة الفرد بالدولة بما يوفر الغطاء القانوني لتمتع ذلك الفرد بحقوقه الاساسية في العمل والإقامة والمشاركة السياسية.

ويرى عضو اللجنة القانونية البرلمانية محسن السعدون ان المواطنة هي الركزية الاساسية لتمتع المواطن بحقوقة وواجباته وقد حرص الدستور العراقي على حق الفرد العراقي بالتمتع بمفردات المواطنة من قبيل ممارساته للديمقراطية والانتخابات بحرية في دولة تحترم القانون.

لكن الباحث جمعة عبدالله يرى النصوص الدستورية غير كافية لخلق مواطنة صحيحة، مشيرا الى التجربة السياسية الجديدة في العراق لم تقدم شيئا ملموسا على طريق تكريس روح المواطنة، بالمقابل لم يشهد الشارع العراقي الذي هو معيار المواطنة أي احترام للضعفاء والحق العام ولم يتبلور الاحساس بالمواطنة ببعدها الانساني والاخلاقي، حسب تعبيره.

ويعني مفهوم المواطنة للمواطن ابو يسرى بانه شعور بالانتماء الاصيل للبلد والاخلاص الكامل له لانه بمثابة الاب والام. اما المواطنة ام سلام فترى ان المواطنة هي احساس وانتماء ومسؤولية. لكن المواطن ابو فاطمة يقول ان مفهوم المواطنة لايعني له شيئا وان شعوره بالمواطنة مفقود وقد سلب منه بسبب سياسيات النظام السابق، ما تلت سقوطه من تداعيات.

XS
SM
MD
LG