روابط للدخول

نزوح أسر من الانبار الى الاردن


عناصر من ابناء العراق في الخالدية بالرمادي

عناصر من ابناء العراق في الخالدية بالرمادي

على خلفية التصعيد الأمني الذي تشهده محافظة الانبار نزحت أسر من مدينتي الرمادي والفلوجة الى الاردن لتلجأ الى اقرباء لها في عمان او لتقيم في منازل مستأجرة او فنادق.

وابلغ محمد الفهداوي الذي وصل مع اسرته من الفلوجة قبل ايام اذاعة العرغاق الحر "ان عشرات الاسر استطاعت بصعوبة بالغة الفرار من مدينتي الفلوجة والرمادي خوفا من تصاعد حدة القتال الدائر بين الجيش العراقي وعناصر من ما يسمى بالدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش)" ووصف الفهداوي الوضع الانساني في الفلوجة والرمادي بالسيئ جدا نتيجة انقطاع الكهرباء والماء وانعدام الخدمات الاساسية.

أما المواطن غسان الدليمي فوصف الوضع في مدينته الفلوجة بأنه "ينذر بحدوث كارثة انسانية قريبا في ظل عدم توفر المواد الغذائية والمحروقات والمستلزمات الطبية"، وناشد المنظمات الإنسانية ومنظمات الإغاثة وابناء المحافظات العراقية الاخرى مد يد العون لاهالي الفلوجة المنكوبة، حسب وصفه.

عراقيون مقيمون في الاردن يتابعون من جانبهم بقلق وحزن الوضع الامني في محافظة الانبار، معربين في احاديثهم لاذاعة العراق الحر عن تنامي مخاوفهم في ظل الانباء المتضاربة التي تتناقلها وسائل الاعلام العراقية والعربية حول الاوضاع في الانبار.

واشارت السيدة سما الدوري الى أن "ما تتناقله وسائل الاعلام المختلفة، ومواقع التواصل الاجتماعي عن احداث الانبار ترسم صورة غير واضحة عن حقيقة مايجري هناك، بعد ان انقطعت وسائل التواصل مع الاقارب".

يشار الى أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر كانت اصدرت بيانا الاربعاء(8 كانون الثاني) اطلعت عليه اذاعة العراق الحر. واكد البيان قلق اللجنة الشديد على المدنيين جراء تصاعد وتيرة العنف في محافظة الأنبار، وشح إمدادات الغذاء والوقود، لاسيما في مدينة الفلوجة.

وحذر البيان في الوقت ذاته من انه "في حال استمر انقطاع الكهرباء وتعذر ايصال إمدادات طبية جديدة، فإن منشآت الرعاية الصحية ستصبح قريباً عاجزة عن تقديم الرعاية للمرضى".

XS
SM
MD
LG