روابط للدخول

مراقبون:2014 قد يكون مفصليا للمسيحيين العراقيين


يرى مراقبون ان عام 2014 ربما يصبح عاما مفصليا بالنسبة للمسيحيين العراقيين، بعد ان شهدت الاعوام الثلاثة الاخيرة تزايد في هجرتهم، لاسباب يتعلق معظمها بالتصعيد الامني المستمر.

وذهب مراقبون الى حد القول بان عام 2014 ربما سيكون العام الاخير للوجود المسيحي في العراق.

وفال مدير منظمة حمورابي لحقوق الانسان وليم وردا: ان هذا العام قد يكون فعلا العام الاخير للمسيحيين في العراق ان لم تكن هناك اصلاحات حكومية دائمة، وليست وقتية للحفاظ على من تبقى منهم بعيدا عن المزايدات، حسب تعبيره.

من جانب اخر عزا راعي كنيسة مار يوسف بمنطقة الكرادة ببغداد الاب سعد سيروب اسباب انحسار الوجود المسيحي في العراق خلال الاعوام العشرة الاخيرة الى تضيق الحريات على اتباع هذه الديانة، وتصاعد التشدد الديني فضلا عن سوء الاوضاع الامنية.

الى ذلك قال رئيس اساقفة بغداد للارمن المطران عمانوئيل دباغيان ان تناقص عدد المسيحيين في العراق يعود في جزء مهم منه الى سهولة هجرة المسيحيين والتسهيلات التي يحصلون عليها من الدول التي يرغبون في الاقامة فيها، داعيا الدول التي تعطي تاشيرات الدخول لارضيها للمسيحين العراقيين بالكف عن ذلك، مؤكدا ان العراق فقد خلال الاعوام الاخيرة نصف مسيحييه.

وكان رئيس الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم روفائيل الاول لويس ساكو قد ناشد المسيحيين المهاجرين الى العودة الى العراق، مؤكدا هجرة ثلاث عوائل مسيحية يوميا من العراق، نتيجة التسهيلات التي يحصل عليها المسيحيون من بعض الدول الاجنبية.
XS
SM
MD
LG