روابط للدخول

مصر: جهات سيادية تكشف عن مخطط لإغتيال مرسي


رجل أمن مصري يقف أمام أكاديمة الشرطة في القاهرة حيث من المقرر أن تعقد جلسة لمحاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي.

رجل أمن مصري يقف أمام أكاديمة الشرطة في القاهرة حيث من المقرر أن تعقد جلسة لمحاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي.

نقلت صحف مصرية عن مصادر أمنية رفيعة قولها ان عدم حضور الرئيس المعزول محمد مرسي للمحاكمة بأكاديمية الشرطة في القاهرة الجديدة، جاء نتيجة توجيهات أمنية من جهات سيادية، كشفت عن مخطط للتنظيم الدولي لجماعة الإخوان، بالتعاون مع الجماعات التكفيرية المسلحة، يستهدف اغتيال مرسي، وإلصاق التهمة في رجال الشرطة والجيش، ومن ثم إشعال الفتنة والعنف في مصر قبل أيام من الاستفتاء على الدستور الجديد.

وأوضحت المصادر أن "التنظيم الدولي كان يخطط لاستهداف مرسي فور وصول طائرته إلى مقر أكاديمية الشرطة، من خلال عناصر انتحارية مدربة ترتدي أحزمة ناسفة تحمل قنابل يدوية شديدة الانفجار لها القدرة على إحداث أعمال تفجيرية كبيرة، بمعاونة من بعض المدنيين العاملين بأكاديمية الشرطة".

وكانت قد تضاربت الأنباء من وزارة الداخلية حول وصول مرسي إلى مقر محاكمته عبر طائرة هليكوبتر من محبسه بسجن برج العرب، ثم سارع مسؤولون بنفي وصوله وإعلان أن السبب سوء الأحوال الجوية.
هذا وقررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل نظر المحاكمة حتى الأول من شباط المقبل لحين التمكن من نقل الرئيس المعزول وذلك لمحاكمته في القضية المعروفة إعلاميا بـ"أحداث الاتحادية"، بتهمة التحريض على الاعتداء على المعتصمين أمام القصر في كانون أول 2012، احتجاجا على الإعلان الدستور الذي أصدره في ذلك الحين.

إلى ذلك شهد محيط أكاديمية الشرطة اشتباكات بين قوات الأمن ومؤيدي الرئيس المعزول، أسفرت عن اعتقال العشرات، وردد المتظاهرون الهتافات المؤيدة لمرسي والمطالبة بإسقاط السلطة الحالية للبلاد.
كما قامت قوات الأمن بتفريق مسيرة ضمت الآلاف في مدينة نصر كانت في طريقها إلى أكاديمية الشرطة، وأطلقت قوات الشرطة قنابل الغاز والخرطوش على المتظاهرين، فيما واجهها المتظاهرون بالحجارة وقنابل المولوتوف، وتمكنوا من إشعال النيرات في سيارتين تابعتين للأمن المركزي.
وألقت قوات الأمن القبض على العشرات في محيط سفارة الإمارات بالجيزة، ودار القضاء العالي بوسط العاصمة القاهرة، بعد تفريق تظاهرتان مؤيدتان لمرسي، رفع خلالها المواطنون شارات رابعة الصفراء، ورددوا الهتافات المناهضة للجيش والشرطة.

ولم تتوقف انعكاسات الأوضاع الأمنية المضطربة على محاكمة الأخوان فقط، إذ قررت محكمة مستأنف عابدين تأجيل أولى جلسات استئناف النشطاء أحمد ماهر ودومة ومحمد عادل على حكم حبسهم 3 سنوات وغرامة 50 ألف جنيه لجلسة الغد لتعذر حضور المتهمين، لدواع أمنية، وهو ما أثار استياء أنصار النشطاء، الذين توافدوا منذ الصباح الباكر على معهد الأمناء بسجن طره للتضامن مع أصدقائهم، وانتقد القيادي بحركة 6 إبريل محمد كمال قرار تأجيل القضية، وقال إن "التأجيل غير مقبول قانونيا".

وفي الوقت نفسه، قررت محكمة القاهرة الجديدة، المنعقدة في التجمع الخامس، تأجيل خامس جلسات محاكمة نجلي جمال صابر منسق حركة "حازمون"، على خلفية اتهامهما بالقتل، في أحداث روض الفرج آذار الماضي إلى جلسة 3 شباط المقبل، بعد تعذر حضور المتهمين من محبسهما لنفس الأسباب الأمنية.

هذا ووصل مبعوث الاتحاد الأوروبي لشؤون جنوب المتوسط برناردينو ليون إلى مصر، والتقى عددا من المسؤولين المصريين بينهم وزير الخارجية المصري نبيل فهمي، حيث أكد دعم الاتحاد الأوروبي لتنفيذ خارطة الطريق، فيما أعرب فهمي عن ترحيب بلاده بمشاركة وفد من الاتحاد الأوروبي في مراقبة عملية الاستفتاء على الدستور والمقرر إجراؤها يومي 14 و15 من الشهر الجاري وسط اضطرابات أمنية وسياسية واسعة يشهدها الشارع المصري منذ الإطاحة بالرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي.
XS
SM
MD
LG