روابط للدخول

"باس" الكردية: الديمقراطي يقترح اضافة نائبين لرئيس حكومة الاقليم


تقول صحيفة "باس" ان الحزب الديمقراطي الكردستاني اقترح اضافة نائبين لرئيس حكومة الاقليم ليصبح عدد نوابه ثلاثة، واشارت الصحيفة الى ان الاحزاب الرئيسة الثلاثة الديمقراطي الكردستاني، وحركة تغيير، والاتحاد الوطني، باتت قريبة من التوصل الى اتفاق حول تقاسم المناصب العليا في الحكومة والبرلمان ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة ان تغيير قبلت بمنصب النائب الاول لرئيس الحكومة فيما قبل الاتحاد الوطني بمنصب رئيس البرلمان، وقال مصدر مسؤول في الاتحاد الوطني ان النائب الاول الذي سيكون من حصة تغيير ستكون له سلطات رئيس الحكومة في حال غيابه.

وفي خبر اخر تذكر الصحيفة ان القنوات الفضائية التابعة للاتحاد الوطني غطت بشكل مكثف امس (الاثنين) التظاهرات التي انطلقت في مدينة كلك التابعة لقضاء برده رش في محافظة دهوك مقابل تكثيف قنوات الحزب الديمقراطي بثها احداث قضاء سيد صادق في السليمانية اثناء تظاهراتهم الاحتجاجية، وتشير الى ان هذا يأتي في اطار الحملات الاعلامية المضادة بين الحزبين، ونقلت الصحيفة عن رئيس تحريرها قوله ان المدينتين تقعان على طريقين استراتيجيين تمر بهما يومياً المئات من السيارات التي تنقل الوقود والبضائع الى مدن كردستان.

صحيفة "ئاوينه" كتبت ان قاضي التحقيق في قضية اغتيال الصحفي كاوة كرمياني أمر امس الاثنين باحتجاز عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني والمتهم في هذه القضية محمود سنكاوي، واضاف الصحيفة ان هذه هي المرة الاولى التي يحتجز فيها مسؤول حزبي وحكومي كبير، واشارت الصحيفة الى ان سنكاوي مثل امام قاضي التحقيق في محكمة كلار وادلى بافادته على مدى ساعتين وان القاضي امر بحجزه وفق المادة 406 من قانون العقوبات العراقي، وبحسب هذه المادة فان المتهم ليس من حقه الخروج بكفالة لحين اكتمال التحقيق.

وتقول الصحيفة في خبر اخر ان المسيحيين الكلدان مستمرون بالهجرة الى خارج العراق، ونقلت الصحيفة عن القس ايمن من كنيسة مار يوسف في السليمانية قوله ان العائلات والافراد من الكلدان المسيحيين في هجرة مستمرة الى دول اوروبا والولايات المتحدة، واضاف ان العراق امام مخاوف تفريغ البلاد من المسيحيين الكلدان وجميع الاقليات الدينية والقومية، مشيرا الى انه الوحيد الباقي من بين كل اهله وذويه وانه لا ينوي الرحيل الى خارج البلاد، ما دام هناك بصيص امل في اقليم كردستان.

صحيفة "هاولاتي" كتبت ان الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) تبغي تشكيل امارة تجاور اقليم كردستان، واضافت الصحيفة ان داعش تتحرك على مدى 600 كم من الحدود بين العراق وسوريا وانها تبغي اقامة ولاية في هذه المناطقة تكون لها حدود مع اقليم كردستان، وان يكون مركز الولاية في الموصل اضافة الى ولاية اخرى في الانبار التي تملك اكثر من 300 كم من الحدود مع سوريا، وتعتبر داعش هاتين المحافظتين مركزين مهمين لنفوذها، واشارت الصحيفة الى ان داعش ومقاتليها يتحركون عبر الحدود بحرية تامة من والى سوريا.

XS
SM
MD
LG