روابط للدخول

دولة القانون يرفض مبادرة العراقية لحل أزمة الأنبار


مسلحون في الرمادي

مسلحون في الرمادي

تباينت ردود فعل الكتل السياسية تجاه المبادرة التي اطلقها زعيم ائتلاف العراقية اياد علاوي (الاحد) والتي حملت اسم "كلنا ضد الارهاب"، فالبعض ايدها ودعا الى تفعيلها من اجل انقاذ ما يمكن انقاذه.

وكان التحالف الكردستاني أول المؤيدين، داعياً الى اجتماع عاجل للقادة السياسيين لحل الازمة السياسية الحالية وتهدئة الاجواء المتوترة بين كتل السياسية، كما بيّن عضو التحالف محما خليل.

في حين ذهبت كتل سياسية الى تأييد جزء من المبادرة ورفض الجزء الاخر منها. ويقول عضو كتلة المواطن فرات الشرع ان كتلته تؤيد فقرات من المبادرة وترفض فقرات اخرى لانها لا تنسجم مع ما يراد للعملية السياسية، حسب تعبيره.

ورفض ائتلاف دولة القانون المبادرة، واصفا ايها بالدعاية الانتخابية المبكرة. واكد عضو الائتلاف علي الشلاه ان ائتلافه يرفض مثل هكذا مبادرات هدفها تسيس العملية العسكرية الجارية الآن في الانبار، كما يرفض رفضا قاطعا التدخل في عمل القضاء، باعتبار ان مبدأ الفصل بين السلطات هو السائد في العراق.

ويجد مراقبون ان من الصعوبة اليوم نجاح اي مبادرات في هذه الوقت، باعتبار ان معظم الخصوم لن يقبلوا باي مبادرة لانها قد تجير انتخابياً لصالح الجهة التي تطلقها اذا ما نجحت تلك المبادرة.
ويرى رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية واثق الهاشمي ان من الصعوبة اليوم نجاح اي مبادرة، خاصة وان هذه المبادرة سبقتها العديد من المبادرات التي لم تلاقِ اي نجاح يذكر.

وتشهد مدينة الانبار منذ اكثر من عشرة ايام توترات امنية وتواجد عسكري كثيف فضلا عن وضع انساني صعب خاصة في مدينة الفلوجة التي ما زالت تشهد عمليات عسكرية حتى الان.

XS
SM
MD
LG