روابط للدخول

أبرز الاحداث الثقافية في عام 2013


من إصدارات مشروع (بغداد عاصمة للثقافة العربية 2013)

من إصدارات مشروع (بغداد عاصمة للثقافة العربية 2013)

تتطرق هذه الحلقة من برنامج (المجلة الثقافية) الى عدد من ابرز النشاطات الثقافية التي شهدها العام المنصرم، والى الاستعدادات الجارية للاحتفاء باربيل عاصمة للسياحة العربية لعام 2014، كما تتوقف عند كتاب بعنوان "تأثير النظم الانتخابية في النظام السياسي"، وموضوع ربط المدارس الكترونيا في محافظة كربلاء.

أخبار ثقافية
** عقدت اللجنة العليا الخاصة بالإعداد والتحضير للاحتفال بأربيل عاصمة للسياحة العربية 2014 عدة اجتماعات في اربيل . حيث تم التطرق الى منهاج الفعاليات التي سيتم تنظيمها خلال الفصل الاول من العام القادم اضافة لإمكانية دعم وزارة الثقافة العراقية لهذا الحدث الكبير من خلال انتاج اوبريت خاص باربيل وعرضه ضمن فعاليات الافتتاح الرسمي . من جانبه اكد السيد عقيل المندلاوي مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة بان هذا الحدث سيشهد عدة مبادرات سيتم العمل على تنفيذها من قبل البيت الثقافي في اربيل مضيفا "لقد استعرضنا الخطة الخاصة بالموسم الاول من المشروع والتي تستمر لثلاثة اشهر وتشتمل على اقامة المعارض التشكيلية ومهرجانات متخصصة وندوات ولقاءات وعروض للازياء وحفلات للموسيقى"

** انتقد مسرحيون في محافظة بابل تلكؤ انجاز مشروع قصر الثقافة والفنون بعد خمس سنوات على وضع حجر الاساس له، مطالبين الحكومة المحلية بالاسراع ببنائه واكماله، بينما رأت الحكومة المحلية ان هذه المطالبة مشروعة. من بين المعترضين رئيس اللجنة العليا لمهرجان ينابيع الشهادة المسرحي الوطني الثالث زهير المطيري الذي قال "اننا نطمح الى ان يكون مهرجان العام القادم مهرجانا دوليا مما يتطلب من الحكومة المحلية جهودا متميزة في توفير البنى التحتية لبناء قاعة كبيرة للمسرح والسينما"، بينما صرح محافظ بابل صادق السلطاني إنه "سيتابع موضوع قصر الثقافة والفنون ليكون معلما ثقافيا مميزا في المحافظة"

** اعلنت مديرية تربية كربلاء بدئها مشروع ربط المدارس الكترونيا ضمن مشروع الحوكمة الالكترونية الذي اقرته الحكومة المحلية. وقال مدير الاعلام التربوي جلال محمد علي ان المباشرة بربط (100) مدرسة تمت ضمن مشروع الحوكمة الالكترونية الذي اقرته الحكومة المحلية مؤخرا، موضحا انه تم نصب الابراج وتوزيع الحاسبات والطابعات واجهزة المسح الألكتروني (السكانر) على كل مدرسة، وان المشروع سيكفل سرعة التواصل بين مديرية التربية والمدارس في المحافظة من جهة وسيقضي على الروتين والتأخير في انجاز المعاملات.

أدب اليهود في العراق
تضيّف هذه الحلقة مؤلف كتاب "أدب اليهود وثقافتهم في العراق"، الباحث طالب مهدي الخفاجي الذي بدأ دراسته للادب العبري في جامعة ويلز، إذ يقول ان هناك نوعاً من الالتفاف والاتهام لادب اليهود، لكن بعض الكتاب العراقيين لا يمكن انكار انجازاتاهم مثل مير بصري وشالوم درويش. فمير بصري لديه الكثير من المؤلفات في المجالات المختلفة، اما شالوم درويش فتركزت كتاباته في مجال القصة. وترجم الخفاجي الى العربية نصوصاً عديدة من العبرية والانكليزية، وبخاصة الادب العبري. ويشير الى ان اكثر اليهود في العراق لم يكونوا يجيدون اللغة العبرية وكانوا يكتبون بالعربية، ومثال على ذلك ان ابرز كتابهم انور شاؤول كتب مؤلفاته في القصة والرواية بالعربية.

2013: ابرز الاحداث الثقافية
عند النظر الى ابرز الاحداث الثقافية في العالم المنصرم، سنجد ان بعض الفعاليات ابرز من غيرها. ولعل واحدة من اهم تلك النشاطات كانت اصدار المئات من الكتب التي رفدت المشهد الثقافي بمختلف المواضيع، ضمن نشاطات بغداد عاصمة للثقافة العربية. غير ان توزيع هذه الكتب كان ولا يزال مسألة اشكالية، فهي كشأن الكثير من اصدرات دار الشؤون الثقافية لا تظهر الا في المعارض او بعض المناسبات، اما مركز الحركة الثقافية النشطة، مثل شارع المتنبي في بغداد مثلا، فلا يزال شبه خال منها. وبالاضافة الى بعض الفعاليات الدورية السنوية مثل المهرجانات الشعرية كمهرجان المربد والجواهري والمتنبي، كانت هناك فعاليات مثلت بوادر جيدة يتوجب الاستمرار فيها وتطويرها، مثل مهرجان بغداد للفنون التشكيلية، ومهرجان بغداد للمسرح ومهرجان آخر للسينما.

وفي اقليم كردستان كانت هناك ايضا فعاليات ثقافية متنوعة والملاحظ عليها انها اقل تحفظا من تلك التي تجري في بقية انحاء العراق، اذا ان عنصر التحسس من بعض المظاهر الفنية مثل الرقص او الغناء اقل اهمية في كردستان العراق. اختيار اربيل عاصمة للسياحة العربية لعام 2014 قد يؤدي الى صعود نوعي في مستوى تلك الفعاليات، والى تنشيط الحركة الثقافية عموما. وتبقى هناك اسئلة كثيرة تنتظر الثقافة العراقية اجابتها، هل ستكون هناك مسارح ودور سينما جديدة؟ هل سيتم اعمار بعض المرافق الرئيسة التي لا تزال مخربة مثل مسرح الرشيد في بغداد؟ هل ستستمر حركة النشاط الثقافي وتتنامى في العام الجديد ام انها ستفتر مرة اخرى مع انتهاء عام 2013؟

النظم الانتخابية في كتاب
تتوقف هذه الحلقة مع كتاب "تاثير النظم الانتخابية في النظام السياسي" للكاتب القاضي قاسم حسن العبودي، في طبعته الثانية الصادرة عام 2013.
يتكون الكتاب من سبعة فصول وملحق. الفصول السبعة جاءت بالعناوين التالية: "تأثيرات النظم الانتخابية" "سجل الناخبين" "اثر النظام الانتخابي في التجربة الحزبية" "كوتا النساء والاقليات" "المقاعد الشاغرة" "اجراءات الاقتراع والعد والفرز" و"الشكاوى والطعون الانتخابية واعلان النتائج". أما الملحق فكان خاصا بجداول الاسماء والائتلافات.

من مقدمة الكتاب التي كتبت بقلم خوسيه ماريا أراناز، نأخذ المقطع التالي:
ليس بمقدور احد ان يكوّن تصوراً عن الديمقراطية من دون وجود انتخابات دورية، مع ان أغلبية الناس ينظرون الى الانتخابات بطريقة خاطئة، إذ يعتبرونها حدثاً اكثر من كونها عملية ذات مراحل عديدة تشمل تسجيل الناخبين وتسمية المرشحين والحملات الاعلامية والاقتراع والعد والفرز واستخراج النتائج.

ويقول المؤلف في مقدمة الطبعة الثانية لكتابه:
"كنا نتوقع ان ينحسر تداول الكتاب في الطبعة الاولى بين المختصين من اكاديميين وباحثين وسياسيين بحكم مادته العلمية الصرفة والمعززة بجداول قد تبودو صماء للقراء من غير المختصين، لكننا فوجئنا بالاهتمام الملفت بمحتوياته من شرائح المجتمع الاخرى اذ تلقته باهتمام كبير وتم عرضه بالنقد والتحليل عبر وسائل النشر المختلفة وكانت معظم وجهات النظر حوله تتسم بالاشادة والثناء لمادته العلمية".
الكتاب يتألف من 344 صفحة من القطع الكبير، وهو صادر عن دار الصفار.

XS
SM
MD
LG