روابط للدخول

محلل: توقيت اعتقال البطاط مهم للعملية السياسية


اعلن النائب عن كتلة الوسط وليد المحمدي ان اعتقال قائد ميليشيا "جيش المختار" واثق البطاط اعطى رسالة واضحة بان الجميع يجب ان يتساووا امام القانون.

ودعا المحمدي الى ان تقوم الاجهزة الامنية بملاحقة قادة وعناصر ميليشيات اخرى ربما لا يقلون خطورة عن البطاط، وعدم التغاضي عنهم، لاسيما وانهم يستعرضون انفسهم امام الناس وفي الفضائيات، مشيرا ان الاجهزة الامنية ستكون اكثر صدقية لو اعتقلت كل من يحمل السلاح خارج نطاق القانون.

الى ذلك يرى المحلل الامني احمد الشريفي ان واثق البطاط كان اكثر الاصوات التي تهدد الامن، واستفزت تصريحاته عدة اطراف سياسية، فضلا على تهديده للامن الاقليمي بعد ان توعد بعض دول الجوار بشن هجمات عليها.

واكد الشريفي صحة توقيت اعتقال البطاط الذي سيسهم بالتأكيد في وضع العملية السياسية على السكة الصحيحة، وليس على النهج الطائفي.

وكانت وزارة الداخلية اعلنت اعتقالها واثق البطاط امين عام "حزب الله –النهضة الاسلامية في العراق" الذي شكّل في شباط العام الماضي ما اسماه بـ"جيش المختار" الذي عرّفه بانه "جيش شعبي مناطقي يدعم توجهات الحكومة في محاربة الفساد وتنظيم القاعدة. وان هذا الجيش على اهبة الاستعداد اذا ما حاول الجيش العراقي الحر او تنظيم القاعدة استغلال التظاهرات التي تجري في بعض محافظات العراق".

وفي هذا الصدد اكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية سعد معن ان وزارة الداخلية، وعمليات بغداد جادتان في ملاحقة جميع الاشخاص الخارجين على القانون دون اعتبار لانتماءاتهم، موضحا ان الاجهزة الامنية لن تتهاون ازاء من يحمل السلاح خارج القانون ويحاول تعكير صفو الامن العام.

XS
SM
MD
LG