روابط للدخول

عبر مواطنون بغداديون عن استيائهم من التراجع الذي شهدته الخدمات العامة خلال عام 2013. وتوزعت شكاواهم بين ملفات الكهرباء والمياه وتعبيد الطرق وشبكة المجاري وغيرها من القطاعات الحيوية.

وقالت المواطنة ام عامر من سكنة منطقة الحسينية في بغداد لاذاعة العراق الحر أن الطرق في منطقتها تعاني الإهمال حتى بات الوحل يعيق الحركة في الحي الذي تسكنه أيام المطر، وبعدها بوقت طويل.
وبيّن المواطن ناصر سعد أن منطقة الشعب وأغلب مناطق شرق القناة في العاصمة عانت عام 2013 من ضعف شبكة المجاري التي ادت الى فيضانات استمرت أسابيع أغرقت المنازل والشوارع.

بدوره بيّن مدير دائرة العلاقات والاعلام في امانة بغداد حكيم عبدالزهرة اسباب ضعف عمل الامانة عام 2013 من خلال السياسة التي اتخذتها إدارتها الجديدة لتقليل الهدر والانفاق قدر الامكان، وتحجيم مهام الدوائر البلدية، وعدم التوسع بأعمال المشاريع ومعظم التخصيصات كانت لدائرة المشاريع بهدف المحافظة على المال العام، بحسب قوله.

من جهة أخرى وصفت رئيسة لجنة الخدمات والاعمار في مجلس النواب فيان دخيل اجابات امانة بغداد عن تساؤلات المواطنين بخصوص أسباب تردي الخدمات لعام 2013 بـ"المضحكة"، حسب تعبيرها، مشيرة الى أن نسبة انجاز المشاريع الخدمية عام 2013 هي صفر بالمئة.

وفي هذا الصدد يقول عضو لجنة النفط والطاقة النيابية خليل زيدان في حديث لاذاعة العراق الحر أن تقييم لجنته لاداء قطاع الطاقة الكهربائية خلال عام 2013 في العراق، يشير الى ان هذا الاداء لم يرتقِ الى مستوى الطموح، واصفاً الحلول المتبعة من قبل الحكومة بـ"الترقيعية".

XS
SM
MD
LG